[صور].. نصر الله في يوم القدس: الخطة الأميركية للتسوية "جريمة تاريخية من واجبنا مواجهتها"

بيروت- "القدس" دوت كوم- وصف الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله خطة التسوية الاميركية المعرفة اعلاميا بـ"صفقة القرن"، بانها "جريمة أخلاقية" وقال أن "واجبنا هو مواجهة صفقة القرن.

وقال نصر الله مساء الجمعة في كلمة متلفزة لمناسبة يوم القدس العالمي إن الخطة "هي صفقة تضييع الحقوق الفلسطينية والعربية والإسلامية، هي صفقة تضييع المقدسات، هي صفقة باطلة وصفقة عار تاريخي وصفقة جريمة تاريخية وبكل المعايير".

وأضاف ان الهدف هو "تصفية القضية الفلسطينية، أي كلام عن القدس، عن أراضي 48 او الضفة الغربية او قطاع غزة او اللاجئين الفلسطينيين في الشتات او الدولة الفلسطينية المستقبلية يجب ان ينتهي ويخرج من الحسابات".

وتابع "هذا هو التهديد الذي يواجه اليوم القدس وفلسطين والقضية الفلسطينية. واجبنا هو مواجهة صفقة القرن، هذا واجب شرعي ديني إنساني أخلاقي قومي وطني انساني سياسي جهادي ثوري".

وقال نصرالله إن "ادارة ترامب ومعها الكيان الصهيوني ومعها بعض الانظمة العربية، بعضها جاد وبعضها غير جاد، يعملون في الليل والنهار لتنفيذ هذه الصفقة وانجاحها، وفي المقابل هناك محور قوي جدا (...) يقف لمنع تحقيق ذلك"، في اشارة الى محور "الممانعة" الذي يضم حزب الله وسوريا وايران وحماس.

وكان نصرالله حذر السبت الماضي من أن يكون المؤتمر الاقتصادي المزمع عقده في البحرين الشهر المقبل في إطار خطة التسوية الاميركية خطوة في اتجاه توطين اللاجئين الفلسطينيين.

وتنظم الإدارة الأميركية يومي 25 و26 حزيران/يونيو المقبل مؤتمراً اقتصادياً في البحرين يركز على الجوانب الاقتصادية لخطة التسوية التي طال انتظارها. وقد أعلنت السلطة الفلسطينية الرافضة للخطة عدم مشاركتها في المؤتمر.

وقال نصرالله السبت إن مؤتمر البحرين "قد يفتح الباب عريضاً وواسعاً أمام مسألة توطين الأخوة الفلسطينيين في لبنان وبقية البلدان التي يتواجدون فيها".

ويستضيف لبنان وفق آخر احصاء نشرته الحكومة اللبنانية 174 ألف لاجئ فلسطيني موزعين على 12 مخيماً. ويعتمد هؤلاء بشكل أساسي على خدمات وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في مجالات التعليم والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الأساسية.