لافروف يأمل إصلاح العلاقات مع الاتحاد الأوروبي و"الناتو"

موسكو- "القدس" دوت كوم- صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقابلة نشرت اليوم (الخميس) بأن روسيا تأمل في استعادة العلاقات مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلنطي (الناتو).

وقال لافروف لمجلة (العلاقات الدولية) البلغارية: "نأمل أن يسود المنطق السليم في نهاية المطاف، وأن تعود العلاقات الروسية-الأوروبية إلى طبيعتها، وأن تتسم باحترام ومراعاة مصالح بعضنا بعضاً".

وفقاً للمقابلة التي نُشرت على موقع وزارة الخارجية الروسية، أشار لافروف إلى أن العلاقات الحالية بين موسكو وبروكسل تمر بأوقات عصيبة.

وقال لافروف إن تجارة روسيا مع الاتحاد الأوروبي نمت للعام الثاني على التوالي، حيث ارتفعت بنسبة 19.3 بالمئة في عام 2018 لتبلغ 294.2 مليار دولار أمريكي، على الرغم من استمرار الدعاية المعادية لروسيا في الاتحاد الأوروبي ومحاولات شيطنة روسيا، إلى جانب تمديد عقوباتها أحادية الأجانب بشكل منتظم.

وقال إنه كان هناك بعض الانتعاش في الحوار السياسي والتفاعل بشأن بعض القضايا الصناعية والمزيد من الاتصالات في المجالات العلمية والتكنولوجية والثقافية.

وبالنسبة للعلاقات بين روسيا والناتو، قال لافروف إنها في مرحلة "أزمة طويلة".

ولفت إلى أن الناتو لم يكن مستعدا للجهود المشتركة لتشكيل أمن متكافئ وغير قابل للتجزئة في البنية الأوروبية الأطلنطية، لكن الحوار بين روسيا وحلف الناتو ربما قد يعود إلى مسار بناء.

وأوضح لافروف أنه للقيام بذلك، يتعين على شركاء الناتو التقيد الصارم بالتزاماتهم بعدم تقوية أمنهم على حساب الآخرين.

وأضاف لافروف أن روسيا، من جانبها، مستعدة دائماً للعمل معا لمكافحة الإرهاب الدولي وتهريب المخدرات والجرائم الإلكترونية وغيرها من تهديدات العصر الحديث.