محادثات بين سياسيين أفغان وممثلين عن طالبان تنتهي في موسكو دون اتفاق

كابول - " القدس " دوت كوم - انتهت اليوم الخميس محادثات استضافتها موسكو بين سياسيين أفغان وممثلين عن حركة طالبان.

وقال السياسيون الأفغان، الذين دفعوا خلال المحادثات من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار، إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق. وقال عطا محمد نور الحاكم السابق لإقليم "بلخ" لوسائل الإعلام إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وقال نور بعد المؤتمر :"أجرينا محادثات لما لا يقل عن تسع ساعات مع طالبان أمس - الأربعاء".

وقالت طالبان في بيان إن المحادثات تطرقت إلى وقف إطلاق النار وخروج القوات الأجنبية وكذلك حماية المدنيين.

وأضاف البيان أن "الجانبين حققا تطورا واتفاقات جيدة في بعض المجالات".

وجاء المؤتمر، الذي عُقد في موسكو، بعد فعالية استضافتها وزارة الشؤون الخارجية الروسية أمس الأول الثلاثاء، احتفالا بمرور مئة عام على العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وأفغانستان.

ووفقا لطالبان، فإن المحادثات لم تضم أي ممثل عن الحكومة الأفغانية.

وترفض طالبان إجراء محادثات مباشرة مع الحكومة الأفغانية، التي يصفها المسلحون بأنها "حكومة دمية".

ومن بين السياسيين الأفغان الذين شاركوا في الحوار مع طالبان الرئيس السابق حامد كرزاي والرئيس السابق لمجلس الأمن القومي والمرشح الرئاسي حنيف أتمار.