استطلاع: تراجع ثقة الروس في بوتين إلى أدنى مستوى لها منذ 2006

موسكو- "القدس" دوت كوم- كشفت نتائج استطلاع للرأي أجري في روسيا استمرار تراجع ثقة الروس في الرئيس فلاديمير بوتين بعد بقائه نحو 20 عاماً في السلطة.

وأظهرت نتائج استطلاع مركز دراسة الرأي العام بروسيا "فتسيوم" أن نسبة الواثقين في بوتين تراجعت إلى نحو 32% وهي الأدنى منذ عام 2006.

وكانت نسبة الواثقين في بوتين بين الروس قد وصلت إلى 47% في العام الماضي.

وفي تصريحات لمحطة (دوشد) التلفزيونية المناوئة للكرملين، قال فاليري فيودوروف، رئيس المركز اليوم الأربعاء أن تراجع الثقة في بوتين سببه أن الناس لا يرون أي تقدم، مشيرا إلى عدم ارتفاع الدخول منذ خمسة أعوام.

وأضاف فيودوروف أن " المشكلة الرئيسية هي أن الناس لا يعتقدون أنهم سيعيشون غدا بشكل أفضل من اليوم".

وقد أجرى المركز الاستطلاع بتكليف من المكتب الرئاسي لمعرفة من سيرشحه الروس في حال إجراء الانتخابات الرئاسية يوم الأحد المقبل، وقد أسفرت النتائج عن حصول بوتين على تأييد 48%.

وكان بوتين قد حصل على 69ر76% في انتخابات عام 2018.

وأكدت صحيفة "آر بي كيه" على أن نسبة المستعدين لانتخاب بوتين لفترة رئاسة جديدة انخفضت إلى 36% فقط في إقليم ماجادان، أقصى شرق روسيا، وذلك وفقاً لاستطلاع لمعهد (فوم-أوم).

في الوقت نفسه، أظهرت نتائج الاستطلاعين، سواء كان استطلاع مركز (فتسيوم) أو استطلاع معهد (فوم-أوم)، أن بوتين، رغم تراجع شعبيته، لا يزال هو أحب شخصية سياسية في روسيا وبفارق كبير عن أقرب منافسيه الذين لم يصل أحد منهم إلى هذا المستوى من التأييد.

وأظهرت النتائج حصول المعارض الروسي والمناوئ للفساد، اليكسي نافلني، على نسبة 5ر1% في قياس الثقة، ما يعني أن بوتين (66 عاماً) سيفوز في أي انتخابات بسهولة.

يذكر أن نافلني، وعلى العكس من بوتين، لا يمكنه الاعتماد على التليفزيون الحكومي القوي في روسيا، في أي انتخابات.