طرد ضباط وجنود إسرائيليين بعد إخفاقهم التصرف أمام الشهيد أبو ليلى

غزة- "القدس"دوت كوم- ترجمة خاصة- أظهر تحقيق عسكري إسرائيلي، نشرت نتائجه اليوم الأربعاء، أن الجنود الإسرائيليين أخفقوا بشكل كبير في التصرف أمام الشهيد عمر أبو ليلى الذي نفذ عملية طعن وإطلاق نار قرب مستوطنة "أرييل" المقامة على أراضي سلفيت قبل نحو أكثر من شهرين، ما أدى لمقتل جندي وحاخام وإصابة ثالث، إذ تم اتخاذ إجراءات عقابية بحقهم من بينهم من تم طرده من الخدمةز

وبحسب القناة العبرية السابعة، فإنه تم تسليم نتائج التحقيق لرئيس الأركان أفيف كوخافي حول العملية التي نفذت في السابع عشر من مارس/ آذار الماضي.

ويظهر من التحقيقات وجود إخفاقات تشغيلية متعددة تتعلق بالانضباط التشغيلي للجنود، وأنهم لم يتصرفوا وفق الإجراءات والتعليمات المتبعة للسيطرة فورا على الهجوم، وأنهم تصرفوا بشكل سيء خلال الحدث ولم ينفذ ما هو كان متوقعا منهم.

وأثنى كوخافي على الجندي والحاخام اللذين قتلا في الهجوم، وزعم أنهما "كافحا بقوة" ضد الشهيد أبو ليلى قبل مقتلهما. مشيدا بالعمل الاستخباراتي والعسكري لملاحقة منفذ العملية واغتياله لاحقا، متعهدا بالعمل بحزم لحماية الإسرائيليين.

وأشار الناطق باسم جيش الاحتلال، إلى أنه بعد هذه التحقيقات وظروف الحادثة وغيرها من الحوداث تم الأخذ بسلسلة من العبر والدروس المتعلقة باللياقة القتالية والتشغيلية للجنود، وتقرر اتخاذ خطوات لتحسين القدرات المهنية والعقلية للجنود.

وأكد أنه تقرر طرد قائد الكتيبة والوحدة من الخدمة العسكرية، كما تقرر عدم إعادة الجنود الذين كانوا في الحادثة للخدمة في الضفة الغربية لحين إعادة تأهيلهم.