العاهل السعودي يدعو إلى وقف خطاب العنصرية والكراهية

الرياض 27 آيار/مايو (د ب أ)- أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الاثنين، أن المملكة العربية السعودية أدانت أشكال التطرف والعنف والإرهاب كافة، وواجهتها بالفكر والعزم والحسم، وأكدت براءة الإسلام منها داعيا الى "وقف خطاب العنصرية والكراهية أيًّا كان مصدره وذريعته".

واشار إلى ان المملكة طالبت بأنّ تسود قيم العدل المجتمعات الإنسانية كافة، وأخذت على عاتقها العمل على نشر السلام والتعايش بين الجميع، وأنشأت لذلك المراكز والمنصات الفكرية العالمية.

وقال الملك سلمان بن عبدالعزيز في كمة له خلال حفل افتتاح المؤتمر الدولي حول " قيم الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب والسنة"، وإعلان "وثيـقة مكة المكرمـة" الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي ، الذي ألقاها نيابة عنه الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة اليوم، إن" المملكة قامت على قيم الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب والسنة، التي لا تزال تؤكد سلامة هذا المنهج ودوره في حماية بلادنا العزيزة وتحقيق أمنها ورخائها ومنعتها في مواجهة كافة محاولات اختطاف المجتمع -يميناً أو يساراً- عن هذا الوسط العدل الذي جاء به ديننا الإسلامي الحنيفة".

وتابع العاهل السعودي "وإننا في المملكة ، وانطلاقًا من التزامنا بهدي الشريعة في أفقها الوسطي المعتدل، ومن مسؤوليتنا الإسلامية عن قدسية القبلة الجامعة ومهوى أفئدة المسلمين، نجدد الدعوة إلى إيقاف خطاب العنصرية والكراهية أيًّا كان مصدره وذريعته، كما ندعو إلى الإصغاء لصوت الحكمة والعقل، وتفعيل مفاهيم التسامح والاعتدال، مع تعزيز ثقافة التوافق والتصالح، والعمل على المشتركات الإسلامية والإنسانية."

وكان المؤتمر الدولي حول "قيم الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب والسنة"بدأ أعماله بالقرآن الكريم ، ثم ألقى مفتي الجمهورية اللبنانية الدكتور عبداللطيف دريان كلمة أوضح فيها أهمية المشاركَة في المؤتمرِ العالميِّ الذي تنظمُه رابطةُ العالم الإسلامي بعنوان : (قيمُ الوسطيةِ والاعتدالِ في نصوصِ الكتابِ والسنة)، برعايةٍ من خادمِ الحرمين الشريفين الملكِ سلمان بن عبد العزيز".