إسرائيل توافق على إجراء محادثات مع لبنان لترسيم الحدود البحرية

"القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- أكد يوفال شتاينتس، وزير الطاقة الإسرائيلي، اليوم الاثنين، أن إسرائيل وافقت على الدخول في محادثات مع لبنان، بوساطة أميركية، لترسيم الحدود البحرية.

وأوضح شتاينتس في تصريحات أوردتها يديعوت أحرونوت أن ترسيم الحدود سيسهم في تطوير احتياطي الغاز الطبيعي والنفط.

وجاء في رسالة نصية لوزارة الطاقة الإسرائيلية أن الوزير شتاينتس "أعرب عن استعداد إسرائيل للدخول في جولة محادثات إسرائيلية-لبنانية بوساطة أميركية، في مسعى لترسيم الحدود البحرية بما يصب في صالح البلدين من خلال تطوير احتياطات الغاز الطبيعي والنفط".

ويأتي ذلك بعد أن التقى شتاينتس مع ديفيد ساترفيلد، مساعد وزير الخارجية الأميركي، الذي يقود الجهود المبذولة حالياً للتوصل إلى اتفاق بين الجانبين.

وكان الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، بحث اليوم الاثنين، مع المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش الدور المرتقب للأمم المتحدة في المساعدة على ترسيم الحدود اللبنانية الجنوبية.

"وتطرق البحث إلى دور مرتقب للأمم المتحدة في المساعدة على ترسيم الحدود اللبنانية الجنوبية مماثل لدورها في ترسيم الحدود البرية"، حسبما أفاد مصدر رسمي لبناني.

وعرض الرئيس عون مع كوبيتش "التحضيرات المتعلقة بالتقرير المقبل للأمين العام للأمم المتحدة لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701".

يذكر أن لبنان يواجه نزاعاً حول ترسيم منطقته الاقتصادية الخالصة، مع إسرائيل، وتبلغ مساحة المنطقة المتنازع عليها حوالي 860 كيلومترا مربعا.

ويطالب لبنان الأمم المتحدة بالسعي لترسيم منطقة الحدود البحرية والمنطقة الاقتصادية الخالصة المتنازع عليها بينه وبين إسرائيل.