ثلاثة قتلى في هجوم جديد على كنيسة في بوركينا فاسو

واغادوغو- "القدس" دوت كوم- قتل ثلاثة مصلين الاحد في هجوم جديد على كنيسة كاثوليكية في قرية تولفيه في شمال بوركينا فاسو حيث تتكرر الهجمات على المسيحيين، وفق ما افاد مصدر أمني.

وقال المصدر إن "افرادا مدججين بالسلاح هاجموا كنيسة القرية فيما كان المصلون يحضرون قداس الاحد"، لافتا الى أن "الهجوم وقع قرابة الساعة التاسعة (بالتوقيتين المحلي والعالمي) وخلف ثلاثة قتلى وعددا من الجرحى وقد ارسلت تعزيزات" الى المكان.

وتبعد تولفيه عشرين كلم من تيتاو، كبرى مدن محافظة لوروم.

وقال أحد سكان تولفيه في اتصال هاتفي إن الهجوم "اثار ذعرا في القرية ولازم العديد من السكان منازلهم".

وسبق أن استهدفت القرية المذكورة. ففي نهاية نيسان/أبريل اقدم مسلحون على احراق مطعم فيها واستولوا على ثلاث دراجات نارية، وفق المصدر نفسه.

وتزايدت اخيرا الهجمات التي تستهدف كنائس أو رجال دين في بوركينا فاسو، البلد الفقير في غرب افريقيا، وتنسب عادة الى جماعات جهادية.

وفي 13 أيار/مايو، قتل أربعة كاثوليك خلال مراسم دينية في شمال البلاد.

وقبل يوم من ذلك، قتل ستة اشخاص بينهم كاهن في هجوم استهدف كنيسة كاثوليكية في دابلو في الشمال أيضا.

كذلك، اغتال الجهاديون العديد من الائمة منذ بدء هذه الهجمات قبل أربعة أعوام.

وتنسب الهجمات الى جماعات جهادية عدة بينها أنصار الاسلام وجماعة نصرة الاسلام والمسلمين وتنظيم الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى.