وفد من رؤساء مجالس وبلديات الداخل الفلسطيني يزور جامعة ‏النجاح لتعزيز التعاون المشترك

نابلس- "القدس" دوت كوم-غسان الكتوت- استقبل الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة وفداً من رؤساء مجالس وبلديات ‏الداخل الفلسطيني، لتعزيز التعاون المشترك وتعريف الوفد عن قرب بجامعة ‏النجاح الوطنية.‏

كما هدفت الزيارة إلى استعراض وضع طلبة الداخل الفلسطيني الذين ‏يدرسون في جامعة النجاح الوطنية وأهم التسهيلات التي تقدّم لهم، ‏بالإضافة إلى بعض المتطلبات الخاصة بهم في العملية التعلمية والإعتماد ‏اللازم لشهاداتهم في الداخل المحتل، فضلاً عن استماع إدارة الجامعة إلى ‏أهم الصعوبات والمشاكل التي تواجه طلبة الداخل وطرح الحلول اللازمة ‏لتجاوزها.‏

وضم الوفد عادل عيسى، نائب رئيس بلدية كفر قاسم، ووفد ‏من البلدية، وتميم ياسين، رئيس مجلس زيمر، ومحمد طاهر ‏وتد، رئيس مجلس جت المثلث، والدكتور يوسف عواودة، رئيس مجلس كفر ‏كنا.‏

وكان في استقبال الوفد الضيف مع الأستاذ الدكتور النتشة، الدكتور محمد ‏العملة، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور محمد سبوع، ‏مساعد رئيس الجامعة لشؤون التخطيط والتطوير والجودة، والدكتور شاكر ‏بيطار، مساعد رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية، والأستاذة هديل حدادة، ‏القائم بأعمال مدير دائرة العلاقات العامة، والأستاذ تامر كيلاني، منسق ‏ملف طلبة الداخل في دائرة العلاقات العامة في الجامعة.‏

وفي بداية اللقاء رحب الأستاذ الدكتور النتشة بالوفد الضيف، مؤكداً على ‏أهمية ترابط النسيج المجتمعي الفلسطيني بمثل هذا النوع من اللقاءات، ‏مؤكداً على حرص جامعة النجاح على استقطاب طلبة الداخل باعتبارهم ‏جزء لا يتجزء من الشعب الفلسطيني وكجزء من دور الجامعة في دعم ‏العملية التعلمية لفلسطينيي الداخل.‏

وقدّم الأستاذ الدكتور النتشة نبذة عن جامعة النجاح منذ تأسيسها، متناولاً ‏أهم كليات الجامعة وأهم البرامج التي تقدمها لمراحل البكالوريوس ‏والماجستير والدكتوراة، متطرقاً إلى كلية الطب وعلوم الصحة بالخصوص ‏باعتبارها الوجهة الأكبر لطلبة الداخل الفلسطيني وخصوصاً في برنامج ‏الطب البشري فيها.‏

كما وضّح الأستاذ الدكتور النتشة للوفد الضيف المكانة التي باتت تحتلها ‏جامعة النجاح الوطنية في مختلف التصنيفات العالمية للجامعة كتصنيف ‏ويبومتركس وتنصينف ‏QS‏ واحتلالها مراكز متقدمة مؤخراً وفقاً لتصنيف التايمز ‏العالمي، فضلاً عن وصولها للمرحلة النهائية لجائزة الأوسكار التي تقدّمها ‏مؤسسة التايمز عن قارة آسيا كممثل وحيد لفلسطين وللجامعات العربية ‏في التصنيف المطروح، متناولاً في الوقت نفسه أهم الشركات والعلاقات ‏التي تربط جامعة النجاح بعدد كبير من الجامعات ومؤسسات التعليم ‏العالمية في مجالات التبادل الأكاديمي والطلابي والبحثي.‏

كما تخلل الاجتماع عرض فيديو قصير يتحدث عن تاريخ الجامعة منذ ‏تأسيسها وأهم كلياتها وتخصصاتها ومعلومات شاملة أخرى عنها.‏

وأبدى الوفد الضيف سعادته بالتواجد في جامعة النجاح، واصفين إياها ‏بالمنفذ الأهم لطلبة الداخل لاستكمال تعليمهم في أرض الوطن، مؤكدين ‏أن الهدف الرئيس من هذه الزيارة تعزيز التعاون مع جامعة النجاح الوطنية ‏والحرص على زيادة عدد طلبة الداخل الملتحقين في الجامعة مستقبلاً، ‏مقترحين مجموعة من الخطط التعاونية التي تتعلق بفتح باب المدارس ‏الثانوية في الداخل المحتل لجامعة النجاح لتقديم لقاءات إرشادية للطلبة ‏هناك، مؤكدين أنهم جاهزين لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لجامعة النجاح ‏كمظلة لطلبة الداخل.‏

كما أبدى الوفد الضيف فخره بالنتائج التي حققها طلبة الداخل من خريجي ‏جامعة النجاح في امتحانات مزاولة المهنة في الداخل خصوصاً في تخصصات ‏الطب وعلوم الصحة حيث فاقت نسبة النجاح ال90%، مؤكدين أن مستوى ‏خريجي جامعة النجاح يعتبر مميزاً في الداخل.‏

وفي ذات السياق عرض الوفد الضيف عدد من المشاكل والصعوبات التي ‏تواجه طلبة الداخل عن التحاقهم في الجامعة، كوجود اختلاف في العملية ‏التعليمية خصوصاً في مواد العلوم للملتحقين بتخصصات كلية الطب وعلوم ‏الصحة، ومشكلة الاعتماد لبعض التخصصات التي تقدّمها الجامعة في ‏الداخل المحتل خصوصاً تخصص الطب البشري، ومشكلة السكن لطلبة ‏الداخل وخصوصاً الإناث، وغيرها من التحديات.‏

من جانبه أجاب الأستاذ الدكتور النتشة عن كافة تلك التساؤلات المطروحة، ‏مؤكداً على الخصوصية الكبيرة التي تقدّمها جامعة النجاح لطلبة الداخل ‏ومراعاتها للفروق في العملية التعليمية بين شهادة البجروت وبرنامج ‏البكالوريوس في الجامعة، حيث أشار الأستاذ الدكتور النتشة إلى أن ‏الجامعة تقدم فصل استدراكي لطلبة الداخل لدراسة مواد العلوم التي ‏فاتتهم في شهادة البجروت فضلاً عن إعطائهم فرصة إلى حين صدور شهادة ‏البكالوريوس التي تصدر بعد أشهر من شهادة الثانوية العامة الفلسطينية ‏مما يتيح لطالب البجروت الإلتحاق بالجامعة كطالب زائر إلى حين صدور ‏البجروت.‏

وفي خصوص إعتماد البرامج أكد الأستاذ الدكتور النتشة أن جميع البرامج ‏التي تقدّمها جامعة النجاح معتمدة محلياً وعالمياً، مضيفاً بأن الجامعة ‏تراعي كافة الشروط التي تضعها السلطات بالداخل حتى تكون برامجها ‏معتمدة بالكامل، وتطرق إلى الشروط الجديدة التي وضعتها وزارة الصحة ‏في الداخل لاعتماد شهادة الطب البشري من أي جامعة من الخارج، مؤكداً ‏أن جامعة النجاح باشرت في عمل كافة الإجراءات اللازمة للحصول على ‏الإعتماد الجديد للتخصص في الداخل.‏

وبخصوص سكن الطالبات، أعلن الأستاذ الدكتور النتشة أن الجامعة بصدد ‏بناء سكن خاص للطالبات تابع للجامعة سيكون خلال فترة قريبة وسيحل ‏مشكلة السكن التي يعاني منها الطالبات وخصوصاً الطالبات من الداخل.‏

وفي نهاية اللقاء فتح الطرفان الباب أمام عقد المزيد من اللقاءات ‏المستقبلية، مقدمين مجموعة من الاقتراحات اللازمة لاستمرار سبل ‏التعاون الوطيد بين جامعة النجاح ومؤسسات الداخل المحتل. ‏