المالكي: يحذر من لغة التصعيد بين واشنطن وطهران

بغداد- "القدس" دوت كوم- حذر زعيم ائتلاف دولة القانون في البرلمان العراقي نوري المالكي، اليوم السبت، من أن المنطقة تواجه تحديات كبيرة، ويجب العمل على التهدئة وإبعاد لغة التصعيد والتلويح باستخدام القوة بين الولايات المتحدة الامريكية وإيران.

وقال المالكي، خلال اجتماعه برئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي: إن "المنطقة تواجه تحديات كبيرة، ويجب العمل على التهدئة، وإبعاد لغة التصعيد والتلويح باستخدام القوة".

وأعرب عن أمله في أن تنجح المساعي العراقية في إنهاء حدة التوتر القائمة بين واشنطن وطهران.

وأكد المالكي أن "إعلان إيران على لسان قادتها أنها لا تريد الحرب يلزم الجميع بوقف التصعيد، وأن لغة الحياد لم تعد مقبولة، وعلى المجتمع الدولي أن يقف تجاه ما تعيشه المنطقة من توترات" .

وتأتي تصريحات المالكي قبل ساعات من وصول وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف إلى بغداد عصر اليوم في زيارة رسمية لبحث تداعيات الأزمة بين واشنطن وطهران.