“أبو نائل فيتنام” في الرد على غرينبلات

بقلم: الدكتور أحمد جميل عزم

مع تكرار وكثرة ما يقوله المسؤولون الأميركيون، الموكلون بملف الشرق الأوسط والعملية السياسية الفلسطينية الإسرائيلية، إنّ الاستثمار، وفرص العمل، والأجور، لها الأولويّات، بالنسبة للشأن الفلسطيني، وعدم طرحهم أي فكرة سياسية، مقابل الحديث المتكرر عن الاقتصاد، وعن ورش عمل اقتصادية، لا بد من تذكّر، الحقيقة المعروفة، أنّ الثورة الفلسطينية المعاصرة، انطلقت من أشخاص غالبيتهم من الأطباء، والمهندسين، ومن العاملين في دول الخليج العربية.


كثيرون قصصهم شاعت، خصوصاً القيادات التاريخية المعروفة. هناك الكثير من التفاصيل، لأناس تاريخيين أيضاً، ولكنها تحتاج لكشفها، خصوصاً لمن لم يكن في مركز الأضواء. إحدى هذه الأمثلة، وكما هي عادة هذه الفئة من المنخرطين في العمل الفدائي، صاحبها يعرف بعدة أسماء، عبدالفتاح القلالوة، أو عبدالفتاح القليلي، أو عبدالفتاح القلقيلي (أبو نائل)، أو “أبو نائل فيتنام”. 
هو من كفر قليل، قُرب جنين، في الضفة الغربية، تخرج من المترك العام 1956، وأخطأ موظفو وزارة التربية والتعليم، وكتبوا اسمه “القلقيلي”، فعدّل جواز سفره لهذا الاسم. 
حصل لتفوقه، على منحة لدراسة الرياضيات في الجامعة الأميركية لبيروت، ولكن عائلته تحتاج عمله، فلم يأخذ المنحة، واشتغل مدرسا للرياضيات في الشوبك، قبل أن يجد عملاً، مُدّرساً في السعودية، فانتسب لجامعة بيروت العربية من هناك.

في السعودية أسس بداية الستينيات تنظيماً، اسمه “الحلقات الفردية المتصلة لتحرير فلسطين”، وكانت مهمته وضع مواد التثقيف النظري. ثم تنقل إلى تنظيم اسمه “جبهة تحرير فلسطين”، ثم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وبدأ يُصبح جزءاً من شبكة علاقات في الكويت والسعودية. يقطعون مئات الكيلومترات، بالمواصلات، في الصحراء والمطر، ليتابعوا العمل التنظيمي، ويزيدون عدد الأعضاء.
سارت أموره المهنية جيّداً في السعودية، تعرف بواسطة باقي الفلسطينيين في السعودية على فتاة، بغرض الخطبة.

عندما رشحوا له، نوال، قالوا إنّها عضو في التنظيم، وأنّه عندما طُلِبَ منها التبرع براتب يوم للثورة تبرعت براتب شهر، وتُسهم بعملية معقدة لطباعة بيانات الثورة. 
كان عملها مميزاً في أرامكو، تتقاضى في منتصف الستينيات، نحو 3000 ريال، فضلا عن السكن، وهو عمل في شركة قطع غيار سيارات بنحو نصف المبلغ.


في أحاديث الخطبة، قال لها “يجب أن نهرب من الغِنى”، وأضاف أنّه كلما زادت النقود معنا زاد الجدار بيننا وبين الثورة؛ الآن قد نتخطى الحاجز، أو الجدار، لكن بعدها سنحتاج للقفز بالزانة عن جدار شاهق. 
كان أحد مالكي الشركة السعودية يريد شراء كل الشركة، وتردد خوفاً أن يتركه عبدالفتاح، فسأله، فقال أعدك ألا أترك لشركة أخرى مهما كان الإغراء، لكن إن “دعاني الواجب الوطني لن أسأل عن شيء وسأذهب”. رد صاحب الشركة السعودية، “إذا دعاك واجبك الوطني لا تسأل وتعال، تذكرتك على حسابي”. 
حسم هو وزوجته أمره، وأرسلا رسائل لقيادة الثورة أنهما يريدان العودة للتفرغ، ولم تأتهما إجابات، ولكنهما قررا ترك العمل.

وحاول صاحب الشركة إقناعه بأخذ إجازة، لعله يعود، فرفض أبو نائل كليا.
سافرا بالسيارة، وكانت مليئة بما يسمى “كنزة الفدائي” التي كانت النسوة ينسجنها في السعودية، ليرتديها الفدائيون. 
كان عمله في التدريب والتثقيف، وأصبح اسمه الحركي أبو نائل، قبل أن يرسل سفيرا (ممثلا) إلى الصين، وكان ايضاً معتمداً ومبعوثا ممثلا في فيتنام وكوريا الديمقراطية، ومن هناك اشتهر باسم أبو نائل فيتنام.

عاد العام 1972، وفي بيروت عمل في القطاع الغربي المسؤول عن العمل في الأرض المحتلة، ممن عمل معهم د. حنا ميخائيل (أبو عمر) صاحب الدكتوراة من هارفارد، الذي عاد ليتفرغ للثورة، والذي كان يوصف أيضاً بأنّه يمثل الخط الفيتنامي في فتح. وعمل مع ماجد أبو شرار (1936 – 1981)، أحد مثقفي الثورة ومسؤولي الإعلام والقطاع الغربي، الذي عرفه أبو نائل في السعودية، واغتاله الإسرائيليون. ثُم عاد أبو نائل سفيرا في إيطاليا وبلغاريا، ثم مديرا عاما في المجلس الأعلى للتربية والثقافة في منظمة التحرير الفلسطينية. 
هذا مثال من مئات وآلاف الناس الذي تركوا عملهم المربح والمريح للوطن. الفيصل هو وجود الحركة الوطنية القادرة على استيعاب الطاقات.

جامعة بير زيت - عن "الغد" الأردنية"