الصفدي يؤكد لنظيره الألماني أهمية استمرار "الأنروا"

عمان- "القدس" دوت كوم- منير عبد الرحمن- بحث وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي مع نظيره الالماني هايكو ماس هاتفيا، اليوم الخميس، المستجدات في المنطقة، وسبل التعامل معها، بما يسهم في حل الأزمات الاقليمية وتحقيق الأمن والاستقرار.

واستعرض الوزيران، حسب بيان للخارجية الأردنية، التطورات المرتبطة بالقضية الفلسطينية، وتبادلا وجهات النظر حول سبل إيجاد أفق سياسي لحل الصراع على أساس حل الدولتين، الذي أكد الصفدي أنه السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشامل.

واتفق الوزيران على إدامة التواصل واللقاء في وقت قريب لتنسيق المواقف والعمل، من أجل احتواء التوتر في المنطقة، والحؤول دون المزيد من التصعيد.

وشكر الصفدي ألمانيا على الدعم المهم الذي تقدمه لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأنروا)، التي شدد الصفدي على حتمية استمرارها في القيام بدورها إزاء أكثر من 5.4 مليون لاجئ فلسطيني وفق تكليفها الأممي.

وشدد الصفدي على أهمية استمرار تقديم الدعمين المالي والسياسي للوكالة، وبما يمكنها من المضي في تقديم خدماتها الحيوية للاجئين، في رسالة تؤكد أن قضية اللاجئين هي قضية من قضايا الوضع النهائي التي يجب حلها في إطار حلٍّ شاملٍ للصراع وفق قرارات الشرعية الدولية.

ولفت إلى أن عدم الحفاظ على الانروا ودورها سيحرم أكثر من 550 ألف طالب فلسطيني لاجئ من حقهم في التعليم، ولن يسهم إلا في زيادة اليأس والتوتر.

وأكّد الصفدي أهمية الدورين الألماني والأوروبي في دعم الأنروا، ومركزيتهما في جهود التوصل إلى حلول سياسية لأزمات المنطقة.