حميد يعود جريحين من الدهيشة

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج - أُصيب فجر اليوم شابان من مخيم الدهيشة برصاص الاحتلال الإسرائيلي بعد عملية توغل عسكري واسعة النطاق بمشاركة أفرادٍ من الوحدات الخاصة المتنكرين بالزي المدني، حيث اندلعت المواجهات في الحي الشرقي من المخيم، وقام عشرات الشبان والفتية بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة وعدد من الحارقات باتجاه الجنود، الذين أطلقوا وابلاً من العيارات النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة شابين بجراح مختلفة، وُصفت حالة أحدهما بأنها خطيرة، وقد جرى نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج، رغم منع جنود الاحتلال من وصول سيارات الإسعاف في الوقت المحدد، وخلال ذلك جرى اعتقال ثلاثة شبان، من بينهم شقيقان من عائلة أبو هدروس.

وفي وقت لاحق، قام محافظ بيت لحم كامل حميد بعيادة الجريحين في المستشفى والاطمئنان عليهما.

وخلال اللقاء، استنكر حميد قيام قوات الاحتلال باقتحام مخيم الدهيشة فجر اليوم، وإقدامها على إطلاق النار العشوائي باتجاه المواطنين والاعتداء عليهم، مؤكداً أن هذه الاعتداءات المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني لن تجعلهم يرفعون الراية البيضاء، والاحتلال الذي يرتكب المجازر والجرائم في كل الأوقات يدرك هذه الحقيقة، ويدرك أن الشعب الفلسطيني مصمم على مواصلة نضاله حتى الحرية والاستقلال.