هواوي: القيود الأمريكية لن تؤثر على منتجاتنا الراقية خاصة من الجيل الخامس

شنتشن - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - قال رن تشنغ في، مؤسس ورئيس شركة هواوي المحدودة للتكنولوجيا، إن هواوي شركة تجارية، وإن خيار استخدام منتجاتها من قبل المستهلكين يكون على أساس رغباتهم، ولا ينبغي أن يتم ربطه بالسياسة.

وأصدرت وزارة التجارة الأمريكية يوم الاثنين ترخيصا مؤقتا مدته 90 يوما يخفف القيود المفروضة على الاتفاقات التجارية مع شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة هواوي.

ووضع مكتب الصناعة والأمن التابع لوزارة التجارة الأمريكية الأسبوع الماضي، شركة هواوي والشركات التابعة لها على "قائمة الكيانات"، التي ستُقيد من بيع أو نقل تكنولوجيات الولايات المتحدة إليها، حيث أثار الحظر اعتراضات من الأسواق العالمية.

وقال رن للمراسلين في مقر شركة هواوي في مدينة شنتشن يوم الثلاثاء، إن هواوي ترفع دعوى ضد الحكومة الأمريكية بشأن العقوبات والقيود السابقة.

وفي معرض تعليقه على الترخيص المؤقت، قال رن إن أهم شيء بالنسبة لـ"هواوي" هو أن تفعل الشيء الخاص بها بشكل جيد. "لا نستطيع أن نسيطر على ما سوف تفعله الحكومة الامريكية".

وذكر رن أن هواوي حافظت على قدرات إنتاج ضخمة لمكونات رئيسية محددة، بينها الرقائق، وأن الحظر الأمريكي لن يؤدي إلى نمو تجاري سلبي.

وحققت هواوي نموا بنسبة 39 في المائة على أساس سنوي في إيراداتها في الربع الأول من هذا العام، لكنه مع دخول الربع الثاني، تباطأ النمو إلى 25 بالمئة في شهر أبريل وحده.

وقال رن إن التباطؤ لن يُضر بالشركة، حيث أنها سجلت نموا أبطأ لكنه إيجابي في هذا العام.

وقال رن إن هواوي قد حظيت مؤخرا بدعم عالمي واسع النطاق، مؤكدا أن "هواوي لا تريد أبدا أن تمشي وحيدة في الأسواق الدولية، غير أنها قد قامت باستعدادات جيدة لأي ظروف قاسية".

وكشف أن "هواوي قامت باستعدادات للأوضاع القاسية حتى من قبل حلول العام القمري الصيني الجديد".

وذكر أنه وعلى الرغم من ذلك، لن ترفض هواوي سلسلة التوريد الأمريكية، مستشهداً بإعلان الشركة شراء 50 مليون رقاقة من شركة كوالكوم في عام 2018.

وأشار إلى أنه "طالما تسمح الحكومة الأمريكية للشركات الأمريكية بتصدير المكونات، ستواصل هواوي شراءها علاوة على التمسك بالبحوث والتطوير الذاتي".

وأعرب رن عن تقديره للدعم من عدد كبير من موردي المكونات الأمريكيين على مدار السنوات الماضية، وتضامنهم لتخفيف القيود المفروضة من قبل الحكومة الأمريكية.

وقال رن إن هواوي تجري أيضا محادثات مع شركات مثل جوجل لحلول علاجية محتملة.

لا تأثير على الجيل الخامس :

وقال رن إن القيود الأمريكية سيكون لها تأثير على منتجات هواوي الأرخص، غير أنها لن تؤثر أبدا على منتجاتها الراقية، خاصة في قطاع الجيل الخامس، مضيفا أن المنافسين لن يتمكنوا من ملاحقة خطى هواوي في تكنولوجيا الجيل الخامس في غضون سنتين إلى 3 سنوات مقبلة.

وقال رن إن هواوي لا ينبغي أن تكون مقيدة بسبب موقعها الرائد في التكنولوجيا فقط.

وقال إن "عملنا سيفيد البشرية بأسرها، وستخفض معدات هواوي للجيل الخامس بشكل كبير تكلفة بناء شبكة الاتصالات العالمية".

- الإنفاق على البحوث والتطوير

وذكر رن أن هواوي ظلت تحترم حقوق الملكية الفكرية وأن التكنولوجيا الأمريكية لديها من العمق والسعة ما يمكن أن تواصل معه هواوي التعلم منها.

وكشف أن هواوي قد أسست العشرات من مراكز البحوث والتطوير في أنحاء العالم ولاتزال حريصة على المشاركة في البحوث العلمية العالمية.

وقال إنه حتى لو تعرضت الشركة لانتكاسة مالية فإن إنفاقها على البحوث والتطوير لن يتأثر. وتحتضن الشركة آلاف الخبراء في مجال البحوث الأساسية وحوالي 70 ألف مهندس بارز.

وردا على السؤال بشأن الشكوك الأمريكية على هيكل الإدارة لهواوي، قال رن إن هيكل الملكية لهواوي شفاف ويتطابق مع القوانين الصينية. وشارك أكثر من 80 ألف موظف مؤخرا في انتخاب ممثلي المساهمين الموظفين.