القضاء التونسي يفرج عن خبير أممي مُتهم بـ"التجسس" ويمنعه من السفر

تونس- "القدس" دوت كوم- قرر القضاء التونسي، الثلاثاء، الإفراج عن الخبير الأممي التونسي المنصف قرطاس، الذي اعتقل في مارس الماضي بتهمة "التجسس".

وقال سفيان السليطي، الناطق الرسمي باسم النيابة العامة التونسية والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، في تصريحات إذاعية اليوم إن "دائرة الاتهام التابعة لمحكمة الاستئناف بتونس العاصمة قررت الإفراج المؤقت عن المنصف قرطاس، ومنعه من السفر".

وقبل ذلك، أعلن المحامي محمد المنوبي الفرشيشي، عضو هيئة الدفاع عن الخبير الأممي، أن دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس "قررت بعد ظهر اليوم الإفراج عن المنصف قرطاس، الذي سيغادر سجن المرناقية خلال الساعات القليلة المقبلة".

ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية مساء اليوم عن الفرشيشي، قوله "إن هيئة الدفاع كانت تقدمت في شهر أبريل الماضي بطلب إلى قاضي التحقيق للإفراج عن موكله المنصف قرطاس، نظراً لانعدام قرائن تدينه، لكنه لم يستجب لهذا الطلب بعد انقضاء الآجال".

وتابع أن هيئة الدفاع قدمت طلبا ثانيا بشكل مباشر إلى دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس التي نظرت اليوم في طلب الإفراج وأقرته.

وكانت السلطات الأمنية التونسية قد اعتقلت قرطاس، الذي يحمل الجنسيتين التونسية والألمانية في 26 آذار الماضي، أثناء وصوله إلى مطار تونس قرطاج الدولي، وذلك بتهمة "تعمد الحصول على معطيات أمنية متعلقة بمجال مكافحة الإرهاب وإفشائها في غير المجال المسموح به قانوناً".

ويعمل قرطاس خبيراً لدى الأمم المتحدة، مكلفاً بملف الأسلحة في ليبيا، الأمر الذي دفع ستيفان دوجاريك، الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إلى مطالبة السلطات التونسية بـ"الافراج فورا عن قرطاس، وإسقاط جميع التهم الموجهة إليه".