الحريري يتباحث ووفداً من "حماس"

بيروت - "القدس" دوت كوم- بحث رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري تطورات القضية الفلسطينية خلال لقائه أول من أمس وفداً من حركة "حماس"، برئاسة عضو المكتب السياسي للحركة ورئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية عزت الرشق، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للرئيس الحريري.

وقال الرشق "تحدثنا عن صفقة القرن ومحاولة فرضها لإنهاء القضية الفلسطينية، وقلنا إن الموقف الفلسطيني موحد على رفض هذه الصفقة وكل ما ينتقص من حقوق الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة العربية، ولا يمكن أن نقبل بحلول تجتزئ من حقوقنا الفلسطينية، حتى لو كانت وراءها قوة دفع من أمريكا أو غيرها".

وأعلن الرشق أنه تم التباحث "في ما تمّ في مخيم المية ومية من اتفاق. هذه التفاهمات مهمة، وقد قامت بها حركة حماس بالتعاون مع الفرقاء الآخرين لمصلحة الوجود الفلسطيني والجوار اللبناني".

يذكر أن قيادة الجيش اللبناني كانت أعلنت في 10 أيار الحالي بدء الخطوات الأولى لإنهاء المظاهر المسلحة في مخيم المية ومية، شرق مدينة صيدا جنوب لبنان، وإزالة الحواجز وتفكيك المربعات الأمنية وإقفال المكاتب بإشراف القيادة وبالتنسيق مع الفصائل.

وقال الرشق: "نحن حريصون على ألا يأتي الجوار اللبناني من الفلسطينيين والمخيمات الفلسطينية إلا كل خير. لذلك جميعنا معني بمعالجة ما يسمى فوضى السلاح، بعيداً عن الحديث عن السلاح الفلسطيني في المخيمات، كونه متعلقاً باللاجئين الفلسطينيين وقضية عودتهم كقضية سياسية".

وأشار عضو حركة حماس إلى أن اللقاء تطرق إلى" لجنة الحوار الفلسطيني اللبناني التي يزمع أن تبدأ لقاءاتها قريبا، وقلنا أننا نعول عليها الكثير ونأمل أن تتمخض عنها توصيات للحكومة ومجلس النواب بقوانين وقرارات وتشريعات لإقرار الحقوق الإنسانية للفلسطينيين".

وأضاف الرشق: "أكدنا أننا في حركة حماس معنيون بإنجاح دور هذه اللجنة، بما يحقق من وحدة الموقف الفلسطيني وحسن إدارة الحوار مع الأشقاء في الجانب اللبناني".