اتفاقية لدعم قرى الأطفال SOS

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- من جورج زينه- وقع البنك الوطني وقرى الأطفال SOS فلسطين اتفاقية لدعم الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية من خلال حساب توفير الأطفال "خطوتي".

ووقع الاتفاقية رئيس مجلس إدارة البنك الوطني طلال ناصر الدين، والمدير الوطني لمنظمة قرى الأطفال SOS فلسطين محمد الشلالدة، بحضور رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية وعدد من المدراء من الطرفين والشخصيات الاعتبارية وجمع من الصحفيين. وتم توقيع الاتفاقية بعد حفل إفطار جرى برعاية السفارة الهندية في فلسطين.

وبموجب الاتفاقية، سيقوم البنك الوطني بالتبرع أسبوعيا وحتى نهاية العام الجاري بجهاز حاسوب "نت كتابي" لصالح طلبة الصفوف الابتدائية في قرى الأطفال، مقابل كل جهاز يتم السحب عليه من خلال حساب توفير الأطفال "خطوتي" لطفل مدخر لدى البنك.

وفي كلمته بعد الحفل، رحب الدكتور اشتية بدور القطاع الخاص الفلسطيني من خلال مسؤوليته الاجتماعية، مشيرا انه يلعب دورا وطنيا متميزا.

واشار الى تكامل دور القطاع الخاص والعام، وان الشعب الفلسطيني يعيش بلحمة وتكاتف لمختلف الجهود .

ومن جانبه قال ناصر الدين إن البنك الوطني سعيد بالتعاون مع قرى الأطفال فلسطين وبالمساهمة في توفير مكان دافئ وآمن لفاقدي الرعاية الاسرية، مثمنا الجهود التي تبذلها المنظمة في سبيل تحقيق هذا الهدف الانساني السامي.

واشار ان تطوير مهارات التعلم لدى الطلبة من خلال توفير بيئة محفزة ومهارات التواصل الإبداعي الذي يقدمه حاسوب نت كتابي، وان من شأنه تعزيز قدرات الطلبة والارتقاء بمستوياتهم التعليمية في مختلف المواد الدراسية، الأمر الذي شجع البنك الوطني على اختياره ضمن حساب توفير "خطوتي" كجائزة وكتبرع.

وأكد ناصر الدين، ان البنك الوطني يسعى دائما الى تطوير برامج مسؤولة ترتبط برسالة مسؤولية اجتماعية تهم الشريحة التي تخدمها برامجه، مثل برنامج "حياتي" الذي ارتبط بتبرع لمركز دنيا التخصصي لأورام النساء. وقال ان البنك الوطني يفتخر الآن بشراكته مع قرى الأطفال ضمن برنامج "خطوتي".

وقال ناصر الدين الى ان قطاع الأطفال منذ انطلاق حساب التوفير "خطوتي" أصبح من القطاعات الرئيسية في برنامج مسؤوليته المجتمعية، التي يخصص جزءا من ميزانيته لدعمها.

بدوره أكّد محمد الشلالدة على أهمية التعاون بين الطرفين في المواضيع التي تعنى بالأطفال، خاصة تلك المتعلقة بتوفير بيئة عملية مناسبة للتعلّم والتطوير. وشكر البنك الوطني ممثلا برئيس مجلسه طلال ناصر الدين على مساهمته الكريمة في دعم أطفال قرية SOS، مؤكدا أن المسؤولية الاجتماعية المستدامة نموذج يجب تعميمه نظرا لاهميته الإيجابية في التنمية المجتمعية في فلسطين.

ويشجع حساب التوفير خطوتي الأطفال على الادخار ويعزز من مبدأ التوفير لديهم، عن طريق عدم اشتراط وجود حد أدنى في رصيد الحساب للدخول الى السحب على الجائزة الشهرية البالغة 200 ألف شيكل، حتى لو كان مبلغ الادخار صغير. كما وسيتم السحب أسبوعيا على جهاز نت كتابي لطفل مدخر في البرنامج، للمساهمة في تعزيز القدرات التعليمية للأطفال المدخرين لديه بأفضل الوسائل المتاحة.

يذكر أن منظمة قرى الأطفال SOS فلسطين هي جزء من قرى الأطفال SOS العالمية التي تعمل في 135 دولة حول العالم، وتقدم خدمات الرعاية الأسرية البديلة للأطفال الذين فقدوا الرعاية الأسرية او من هم تحت خطر فقدانها.