حاخام أمريكي: البحرين خيار طبيعي لعقد الورشة الاقتصادية

رام الله - "القدس" دوت كوم - نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" اليوم الثلاثاء، عن الحاخام الأمريكي مارك شناير المستشار الخاص للعاهل البحريني، قوله إن اختيار الإدارة الأمريكية للبحرين لاستضافة "ورشة اقتصادية"، تمثل الخطوة الأولى في "صفقة القرن"، أمر طبيعي باعتبارها "رائدة في تحسين العلاقات مع إسرائيل".

وأضاف شناير "من الطبيعي أن تختار الإدارة الأمريكية البحرين... ولا أعتقد أن أحدًا يستحق هذا أكثر منه، أو أجدر بالحصول على هذا التشريف، أكثر من ملك البحرين، الذي لطالما قاد الجهود لتحسين العلاقات بين إسرائيل والخليج".

واعتبر أن البحرين ستستفيد على عدة مستويات من استضافة هذا الاجتماع، أولًا: سيجعل هذا الاجتماع البحرين أول دولة خليجية تقيم علاقات مع إسرائيل، ثانيا: ستعزز علاقة المملكة مع الولايات المتحدة، وأخيرًا: فقد كشف أن الملك حمد كان أعرب له في الماضي عن رغبته في تطوير علاقات اقتصادية مع إسرائيل.

ولفت شناير إلى عدد من الخطوات التي اتخذها العاهل البحريني على مدار السنوات الثمانية الماضية، والتي ميزت البلاد فيما يتعلق بالمواقف تجاه إسرائيل، ومن بينها أنه أول زعيم خليجي يتحدث علانية ضد إيران عام 2011، كما أنه هو من أخذ زمام المبادرة عام 2013 حتى أعلن مجلس التعاون الخليجي حزب الله اللبناني منظمة إرهابية. كما أنه أرسل مجموعة مشتركة من مختلف الأديان إلى القدس في كانون أول/ديسمبر من عام 2017، بعد أسبوعين فقط من اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأشار شناير أيضًا إلى تصريحات بحرينية صدرت على مدار العام الماضي تدعم "بعض الإجراءات الدفاعية الإسرائيلية".