القوى والفعاليات الوطنية تكرم الاسير عامر الحسيني

الرام – "القدس" دوت كوم - افرجت سلطات الاحتلال الاسرائيلي امس الاول ، عن الاسير عامر رجائي عبد الفتاح الحسيني من بلدة الرام وذلك بعد قضائه مدة عامين خلف القضبان.

وقال المحرر الحسيني الذي خرج من سجن "عوفر" قرب رام الله ل" القدس" ، ان الاسرى في داخل هذا السجن وبقية السجون الاخرى يعانون من تنكيل يومي على ايدي السجانين الذين يحاولون كسر ارادتهم وتحطيم معنوياتهم .

واوضح ان الحركة الاسيرة تأمل من الكل الوطني الفلسطيني الانتصار لعذاباتهم وصمودهم في وجه السجان وممارساته القمعية من خلال العمل على تحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات الماثلة امام قضيتنا الوطنية التي تتعرض للتصفية .

الى ذلك نظمت القوى والفعاليات الوطنية في مخيم شعفاط ، زيارة للمحرر الحسيني في مقر الاستقبال في بلدة الرام بمشاركة امين سر حركة " فتح" في المخيم عطية ابو شمس .

والقى الشيخ عبد الله علقم رئيس الهيئة الادارية لمركز الشباب في مخيم شعفاط رئيس حملة " القدس عربية" كلمة حيا فيها الاسير المحرر واشاد بنضالات وتضحيات الحركة الاسيرة التي تسطر بدمها ولحمها اروع ملاحم الصمود والتحدي لصلف السجان وغطرسته.

وناشد علقم باسم الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال جميع الفصائل الفلسطينية العمل باخلاص لتحقيق الوحدة الوطنية ونصرة اهلنا في قطاع غزة الذين يتهددهم الجوع والموت جراء الحصار الظالم الذي يتعرضون له .

من جانبه القى حمدي ذياب القيادي في حركة " فتح" منسق القوى الوطنية في مخيم شعفاط كلمة هنأ فيها الحسيني بمناسبة الافراج عنه وتمنى الحرية العاجلة لجميع الاسرى والاسيرات من سجون الاحتلال .

وشدد ذياب على أهمية انتصار الشارع الفلسطيني لقضية الاسرى عبر تنظيم الفعاليات المتواصلة التي تشد من ازرهم وتشعرهم بأهمية قضيتهم لدى كل بيت في الوطن .

وناشد ذياب الصليب الاحمر الدولي التدخل العاجل والفوري لوقف سياسة التنكيل التي يتعرض لها الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال وخاصة في هذا الشهر الفضيل ، منوها بالاضرابات الفردية والجماعية التي يخوضها اسرانا دفاعا عن كرامتهم وحقوقهم المكفولة لهم في القوانين الدولية .

وفي ختام الحفل سلم علقم وذياب وابو شمس بحضور ممثلي الفعاليات المختلفة درعا تقديرية للأسير .