الشركات الأوروبية تتأثر بالحرب التجارية الأمريكية الصينية

بكين - "القدس" دوت كوم - أظهر مسح اقتصادي نشرت نتائجه اليوم الاثنين أن حوالي ثلثي الشركات الأوروبية العاملة في الصين تضررت من الحرب التجارية الحالية بين الولايات المتحدة والصين والتي أدت إلى فرض رسوم عقابية متبادلة على منتجات البلدين.

وبحسب المسح الذي أجرته غرفة التجارة الأوروبية في الصين فإن أكثر من ثلث الشركات التي شملها المسح قالت إنها تأثرت سلبا بالرسوم العقابية التي تبادلت الصين والولايات المتحدة فرضها.

وذكر المسح أن هذه النتائج "تناقض التوقعات التي كانت تقول إن الشركات الأوروبية ستستفيدمن الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة".

يذكر أن هذا المسح أجري خلال شهري كانون ثان/يناير وشباط/فبراير الماضيين، في حين تصاعدت حدة الحرب التجارية الأمريكية الصينية منذ ذلك الوقت.

ففي وقت سابق من الشهر الحالي انهارت المفاوضات التجارية، في حين رفعت الولايات المتحدة الرسوم المفروضة على كمية قيمتها 250 مليار دولار من السلع الصينية من 10% إلى 25%، في حين ردت الصين بزيادة الرسوم المفروضة على كمية قيمتها 60 مليار دولار من السلع الأمريكية.

وبحسب غرفة التجارة الأوروبية في الصين، فإن أغلب الشركات التي شملها المسح قالت إنها لم تتأثر بالرسوم الأمريكية والصينية المتبادلة وهو ما يشير إلى أن هذه الشركات التي تعمل في الصين تستهدف السوق المحلية الصينية وليس التصدير.

وقال أقل من 5% من الشركات إنها استفادت من فرض الرسوم.

وقالت "شارلوت روله" نائب رئيس غرفة التجارة الأوروبية في الصين إن "الغرفة الأوروبية ترفض الرسوم"، مضيفة أنها تطالب بالمزيد من فتح السوق الصينية أمام الشركات الأجنبية.

ويمثل تباطؤ الاقتصاد الصيني وتباطؤ الاقتصاد العالمي وارتفاع تكاليف العمالة والحرب التجارية بين أمريكا والصين الهواجس الرئيسية للشركات الأوروبية العاملة في الصين.