الجامعة العربية تدعو البرلمان الألماني للتراجع عن قراره حول مقاطعة إسرائيل

القاهرة- "القدس" دوت كوم- صلاح جمعة- دعت الجامعة العربية الأحد البرلمان الألماني إلى التراجع عن قراره باعتبار حركة مقاطعة اسرائيل "معادية للسامية" وحظر نشاطها وفعالياتها، معتبرة القرار "خطوة مؤسفة وغير مبررة".

وقال الامين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي "في خطوة مؤسفة، وغير مبررة، صوت البرلمان الألماني على هذا القرار الأمر الذي يتنافى مع القانون الدولي وقرارات الاتحاد الأوروبي" موضحا ان تصويت البرلمان الألماني لهذا القرار يتنافى مع القانون الدولي وقرارات الاتحاد الأوروبيّ، وقرار مجلس الأمن، والشرعية الدولية الذي تبنى وشرع فكرة المقاطعة لمواجهة الاحتلال والمستوطنات غير الشرعية والتي كانت من أهم أدوات الضغط التي ساهمت في اسقاط نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا.

وأعرب السفير أبو علي، عن إستغرابه الشديد لقيام البرلمان الألماني بتصنيف حركة المقاطعة بأنها "معادية للسامية"، مشيرا الى أن هذا التوجه المنحاز لصالح اسرائيل سيعزز من الاحتلال وسيشجعه على التمادي في ارتكاب جرائمه، وممارسة المزيد من الاضطهاد العنصري ضد الشعب الفلسطيني والافلات من العقاب، في الوقت الذي كان من المفترض أن يتم الضغط عليه للانصياع لقرارات الشرعية الدولية لأنهاء الاحتلال وانقاذ حل الدولتين لإحلال السلم والأمن في المنطقة.

كما دعا الامين العام المساعد، البرلمان الألماني إلى التراجع عن هذه الخطوة غير الصائبة، ودعم حق الشعب الفلسطيني للتحرر من الاحتلال وممارسة حق تقرير مصيره الذي نالته كل شعوب الأرض وهو حق مشروع ومكفول وأن يدعم التضامن الدولي والالماني مع حق الشعب الفلسطيني عبر الوسائل السلمية كالمقاطعة لا أن يجرمها ويحظرها.

وأوضح ان ألمانيا بما تمثله من ثقل ووزن سياسي على المستوى الأوروبي والدولي، وبما تحظى به من احترام وتقدير من الشعوب العربية وعلاقات الصداقة والتعاون المتميزة مع الدول العربية، يتوقع منها أن تقدم نموذجا في إعلاء القيم النبيلة في الحرية وحفظ الكرامة الانسانية والسلام عبر تشجيع جهود تحقيق السلام والانخراط بدور كبير فيها وأن لا تتخذ قرارات تشجع الاحتلال عن التهرب من استحقاقات تحقيق هذا السلام والاستمرار في عدوانه وانتهاكاته وممارسته بحق الشعب الفلسطيني.