وزيرة الصحة: قصة الطفلة عائشة تجسيد للمعاناة الفلسطينية تحت الاحتلال

رام الله- "القدس" دوت كوم- قالت وزيرة الصحة مي الكيلة إن معاناة الطفلة عائشة اللولو (5 أعوام)، وحرمانها من مرافقة والديها لها أثناء علاجها، تجسد ظلم الاحتلال ومعاناة شعبنا الفلسطيني بأسره.

وأضافت الكيلة في بيان صحفي صدر، اليوم السبت، تعليقا على وفاة الطفلة اللولو في قطاع غزة بعد رحلة علاجها في القدس: "كيف لطفلة أن تسافر وحيدة عبر الحواجز الإسرائيلية دون مرافقة أم، أو أب، أو أخ، لإعطائها الطمأنينة والحنان وتقديم الدعم النفسي خلال مرحلة العلاج"؟

وتابعت: "عائشة بكت بمرارة قبل العملية (التي أجريت لها في مستشفيات القدس لاستئصال ورم في الدماغ) تريد أمها ولم تجدها، لأن الاحتلال حرمها من تصريح المرور من غزة إلى مدينة القدس، فخاضت العملية الجراحية في رأسها وحيدة، لكن كان بجوارها سيدة فلسطينية فاضلة تطوعت لتكون بجانبها.

وأشارت إلى أن عائشة خاضت معركة المرض وحيدة، ما يتناقض مع الاتفاقيات والمواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وحقوق الطفل والحق في الصحة والوصول إلى الخدمات الصحية بشكل آمن.

وطالبت الكيلة جميع المنظمات الدولية ودول العالم الحر بالتدخل للسماح لمرافقي المرضى من قطاع غزة، خاصة الأطفال، بالسفر معهم لوقف تكرار قصص أخرى كقصة عائشة والتي سبقتها عشرات المواقف المشابهة.

يشار إلى أن الطفلة اللولو كانت قد غادرت مستشفيات القدس قبل أسبوعين من وفاتها ورقدت في مستشفى الرنتيسي وتوفيت هناك.