طوق استيطاني يعزل قلعة دير سمعان الاثرية غرب سلفيت

سلفيت- "القدس" دوت كوم-

قال شهود عيان أن نشاطا استيطانيا متسارعا يجري حول قلعة دير سمعان الأثرية غرب كفر الديك غرب سلفيت، مما تسبب بإحكام الطوق من جهاتها الأربع على القلعة الأثرية باستثناء طريق ترابية يوصل إليها من الجهة الجنوبية.

وأكد الشهود أن بناء وحدات استيطانية جديدة استزف أراضي القلعة من جهاتها الأربع، وأن جدران وأحجار قديمة تم تجريفها لصالح التوسع الاستيطاني خارج القلعة الأثرية التي بات من الصعب الدخول إليها.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر فلسطينية أن مستوطنة "ليشم" التي تطوق القلعة الأثرية من جهاتها الأربع قد استنزفت ملحقات وأراضي حول القلعة الأثرية من الخارج، وأبقت فقط على القلعة من الداخل، وتم استنزاف أراضي زراعية ورعوية تتبع لبلدات كفر الديك ورافات ودير بلوط وهو ما قلص مساحة أراضي تلك البلدات بشكل كبير.

وطالب أهالي قرية كفر الديك لجنة مواقع التراث العالمي في اليونسكو بالموافقة على إدراج القرية أو القلعة الأثرية دير سمعان ضمن لائحة التراث العالمي لحمايتها.