بلاطة والامعري والعيسوية الى نصف نهائي كأس فلسطين

اريحا"القدس"دوت كوم- بلغت فرق بلاطة والامعري والعيسوية نصف نهائي كأس فلسطين لأندية الضفة الغربية وذلك بعد فوزها على جبل المكبر 1-صفر وثقافي طولكرم 3-2 وووادي النيص بركلات الترجيح على التوالي.

ويلاقي الامعري العيسيوية بينما ينتظر بلاطة الفائز من الثلاثي هلال القدس واسلامي قلقيلية وأهلي الخليل ،حيث يتواجه هلال القدس واسلامي قلقيلية في ثمن النهائي ويتقابل الفائز مع أهلي الخليل في ربع النهائي ثم يصعد الفائز الى نصف النهائي للقاء بلاطة.

بلاطة -جبل المكبر

شهدت الدقائق الاولى على انطلاق اللقاء، تسديدة قوية من ليث خروب حولها الحارس لركنية،وفرصة مواتية لبلاطه لافتتاح التسجيل ، من كرة ملعوبة خلف المدافعين، تابعها خالد سالم وسط خروج الحارس سدد سالم كرة قوسية جانبت المرمى "11".

افضلية نسبية لبلاطه ،الذي اعتمد في التوعل لمناطق اامكبر من خلال لاعبي الاطراف والكرات العرضية ،والتي لم تشكل اي خطورة تذكر، في المقابل كانت تظهر بعض المحاولات للمكبر، عبر زهير شعبان وشهاب القنبر، وفي الدقيقة "25" ارسل شهاب القنبر كرة لمدحت علان، الذي فضل المراوغة على تسديد الكرة ،التي قطعت من جانب المدافعين.

وبعدها بدقيقتين احتسب الحكم خطأ لبلاطه نفذه مراد اسماعيل على المرمى مباشرة، فاستقرت الكرة عند الحارس سلامه،فرد عليه المكبر بكرة ملعوبة داخل منطقة الجزاء تابعها شهاب القنبر ،لكن الحارس ابو سليم خرج في الوقت المناسب وامسك الكرة.

وضاعت فرصة حقيقة للمكبر لاصابة الشباك،من كرة عرضية اخطأ الحارس ابو سليم تقديرها ليتقاعس بهاء علقم في تسديدها ،ليحولها المدافع الى ركنية،"٣٧"، وكاد ادهم ابو رويس أن يرد بهدف التقدم،اثر كرة قوية سددها انقذها الحارس احمد سلامه على دفعتين. لينتهي الشوط بدون اهداف.

الشوط الثاني شهد هجمات متبادلة  بين الفريقين، لكن تلك المحاولات لم تشكل اي خطورة على المرمى، وتالق الحارس احمد سلامه بانقاذ مرماه من هدف بعد ان تصدى لكرة خالد سالم، وفي الدقيقة ٥٨ تكللت هجمات بلاطه بهدف التقدم ،من كرة سددها سلبيس من خارج منطقة الجزاء، فارتطمت الكرة امام الحارس وتهادت داخل الشباك.

وفي الدقيقة "77" كرة عرضية حولها سامر حجازي انطلق لها شهاب القنبر لكن الحارس ابو سليم تدخل وابعد الكرة في الوقت المناسب، وكرة عرضية وصلت عند احمد حويطي سددها من مشارف الصندوق ابعدها المدافع الى ركنية ، واضاع امير قطاوي فرصة هدف تعزيز النتيجة اثر انفراد مع بالخارس سلامه الذي تالق في ابعادها لركنية

ادار اللقاء : محمد خليل برهم، وساعده أشرف ابو زبيدة، رافت رومه، عماد بوجه رابعاً، راقب المباراة مجدي زبيدات.

الأمعري -الثقافي

هاني صوان

شهد ثلث الساعةالأولى افضلية واضحة لصالح الثقافي اثمرت عن تسجيل هدفين ،جاء الهدف الأول في الدقيقة السابعة من كرة عرضية نفذها رضا الدعمة خلف المدافعين لتصل نمر واصف الذي انفرد بالحارس معاذ سماحة وأسكن الكرةالشباك , بعد الهدف اتيحت فرصة للأمعري من اجل تعديل النتيجة عندما نفذ احمد عبد الله كرة عرضية لتصل جلال يوسف المتواجد بداخل الصندوق وبطريقة خلفية سدد خارج المرمى ثم اتيحت فرصة ثانية للاعب احمد عبد الله الذي لم يستغل تقدم حارس العنابي براء خروب وسددها في المرمى لكن المدافع حولها الى ركنية وفي الدقيقة 20 جاء الهدف الثاني للثقافي بنفس الطريقة عندما توغل رضا الدعمة من الجهة اليمنى ورفع كرة نموذجية لتصل لرأس نمر واصف ومنه الى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 30 جاء الهدف الأول للامعري بتوقيع احمد رداحة اثر مجهود فردي وفي الدقيقة 43 جاء هدف التعادل عندما احتسب الحكم ركلة مباشرة نفذها احمد عبد الله خلف المدافعين وبرأسية جلال ابو يوسف اسكنها الشباك لينتهي الشوط الأول بهدفين لكل منهما .

الشوط الثاني : منذ الدقائق الأولى شهد هجمات مكثفة للأمعري اثمرت عن تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 50 بإمضاء احمد رداحة عندما انطلق من منتصف الملعب لينفرد بالحارس براء خروب ومن ثم استقرت الكرة في المرمى.

بعد الهدف سنحت فرصة للأمعري عن طريق اللاعب احمد رداحة الذي انفرد بالحارس براء خروب والذي تكفل بها ببراعة وشهدت الدقائق الأخيرة هجمات مكثفة من قبل العنابي اتيحت منها بعض الفرص جاءت اخطرها في الدقيقة 90 عن طريق نمر واصف عندما استقبل كرة عرضية ومن داخل ال6 سددها بجوار القائم لينتهي اللقاء بإنتصار الأمعري بثلاثة اهداف مقابل هدفين .

حكم اللقاء : الدولي براء ابو عيشة مساعد اول احمد ذوقان الثاني رائد عامر الرابع علاء الحوتري راقبه انيس سماعنة وقيم الحكام مصطفى عويضة.

العيسوية -واد النيص

وعلى ملعب الخضر حقق العيسوية المفاجأة وأقصى فريق واد النيص بركلات الترجيح بعد التعادل الايجابي بهدف لكل من الفريقين.

سجل العيسوية هدفه الوحيد في الدقيقة 78 بواسطة منذر الويكي ورد واد النيص مباشرة بهدف التعادل من ركلة جزاء نفذها أشرف نعمان في الدقيقة 82.

وفي ركلات الترجيح سدد كل فريق سبع ركلات وأهدر خضر يوسف وأمجد زيدان لواد النيص ويحيى داري للعيسوية لكن فريقه خرج منتصرا في نهاية المطاف 7-6 ليضرب موعدا مع الأمعري في نصف النهائي.