طهران تتوعد الأميركيين والإسرائيليين بـ"مرارة الهزيمة"

طهران- "القدس" دوت كوم- توعدت إيران، الأربعاء، الولايات المتحدة بأنها ستجعلها "تتذوق مرارة الهزيمة" في "حربها الاقتصادية على الأمة الإيرانية، بالتزامن مع تصاعد التوتر بشكل خطير بين الطرفين.

وقال الرئيس الايراني حسن روحاني، لحسب ما نقل عنه الموقع الرسمي للحكومة على الإنترنت: "إن أعمال الولايات المتحدة هي بمثابة جرائم ضد الإنسانية تعقد حياة السكان وتعرقل حصولهم على الغذاء والأدوية".

وأضاف روحاني: "إن هذه الحرب لا تشن على حكومة الجمهورية الإسلامي، بل على الأمة الايرانية".

وكثفت واشنطن ضغوطها على طهران في الأيام الأخيرة وعززت وجودها العسكري في الخليج بمواجهة ما اعتبرته تهديدات بهجمات "وشيكة" ضد مصالحها في المنطقة نسبت لإيران.

من جهته، قال الجنرال حسين سلامي قائد الحرس الثوري الايراني "إن هذه المرحلة من التاريخ هي الأكثر صعوبة بالنسبة الى الثورة الاسلامية، لأن العدو ألقى بكل ثقله ضدنا"، مضيفاً بحسب ما نقلت عنه وكالة سيبا للانباء، "بعون الله سينهزمون".

كما قال وزير الدفاع الإيراني الجنرال أمير حاتمي، الأربعاء، بحسب ما نقلت عنه وكالة ايسنا للأنباء "إن الجمهورية الإسلامية الأبية ستخرج من هذا الامتحان الحساس مرفوعة الرأس كما فعلت في السابق، مستندة إلى تصميمها وعزيمة شعبها وقدرات قواتها المسلحة وحكومتها".

وأضاف حاتمي: "إن الشعب الإيراني سيذيق جبهة الأميركيين والصهاينة مرارة الهزيمة".

والعلاقات المتوترة أصلاً بين واشنطن وطهران تأزمت كثيراً منذ أسبوع.

وبعد عام من إعلان واشنطن انسحابها من إتفاق إيران النووي المبرم في 2015 أعلنت طهران في 8 أيار تعليق العمل ببعض الالتزامات الواردة فيه.

وفي اليوم نفسه، شددت واشنطن عقوباتها على الاقتصاد الإيراني. وأعلن البنتاغون إرسال سفينة حربية وبطاريات باتريوت إلى منطقة الخليج، إلى جانب حاملة طائرات.

وحيال هذا التصعيد الذي يثير قلق الأوروبيين والروس الذين يؤيدون الحفاظ على الاتفاق النووي، أكد المرشد الأعلى علي خامنئي، الثلاثاء، أن "الحرب لن تندلع" مع الولايات المتحدة.

وقال: "لا نسعى نحن ولا يسعون هم (الولايات المتحدة) إلى حرب. يعلمون أن ذلك لن يكون في مصلحتهم".