مصر تؤكد أولوية معالجة ملفات السلم والأمن في أفريقيا

القاهرة- أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأولوية التي توليها بلاده، خاصةً خلال رئاستها الحالية الاتحاد الأفريقي، لمعالجة مختلف ملفات السلم والأمن بالقارة من خلال تطوير بنية

السلم والأمن الأفريقية بشكل متكامل، عن طريق تعزيز الدبلوماسية الوقائية وآليات الإنذار المبكر والوساطة على مستوى الاتحاد الأفريقي لإيجاد حلول أفريقية للمشاكل الأفريقية، إضافة إلى دعم برامج إعادة الإعمار والتنمية وبناء المؤسسات الوطنية في مرحلة ما بعد النزاعات.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي، الثلاثاء، تابو مبيكي، رئيس جنوب أفريقيا الأسبق ورئيس آلية الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى المعنية بالسودان وجنوب السودان، بحسب المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي.

كما أعرب الرئيس السيسي عن تطلع مصر للتعاون مع مبيكي في دعم جهود الآلية الأفريقية رفيعة المستوى وتطوير عملها على نحوٍ يُكلل جهوده بالنجاح.

وأوضح المتحدث أن الرئيس السيسي أكد الأهمية الخاصة التي توليها مصر لدعم الاستقرار والسلام في السودان في ضوء العلاقات الأزلية التي تربط بين البلدين، مشيراً إلى الجهود المصرية في هذا الإطار، إلى جانب بحث سبل تقديم المعاونة والمؤازرة للسودان لمساعدته على إنهاء المرحلة الانتقالية بنجاح، والوفاء بطموحات الشعب السوداني المشروعة.

كما أكد الرئيس، من ناحيةٍ أُخرى، مساندة مصر لمختلف الجهود التي تهدف إلى تحقيق تطلعات شعب جنوب السودان نحو الاستقرار والتنمية.

وذكر المتحدث الرسمي أن مبيكي أشاد، من جانبه، بالدور المصري المقدر والدؤوب في دعم جهود صون السلم والأمن في أفريقيا والوفاء بمبادرة إسكات البنادق في القارة بحلول عام 2020.