وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون سبل استمرار الاتفاق النووي مع إيران

بروكسل- "القدس" دوت كوم - يبحث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين الجهود الرامية لإبقاء استمرار إيران في إلتزامها بالإتفاق النووي، في أول محادثات لهم منذ أن أعلنت طهران عن خطط الانسحاب الجزئي من اتفاق عام 2015 مع القوى الكبرى.

وقبلت إيران القيود التي تهدف إلى منعها من صنع قنبلة نووية، مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية التي أصابتها بالشلل. لكن واشنطن انسحبت من الاتفاق العام الماضي وأعادت فرض إجراءات عقابية، مما أدى إلى عدم تمتع طهران بمزايا الاتفاق.

وقالت القوى الأوروبية إنها "سترفض أي إنذارات"، بعد أن منحها الرئيس الإيراني حسن روحاني الأسبوع الماضي 60 يومًا لتخفيف تأثير العقوبات المفروضة على قطاعي النفط والبنوك على وجه الخصوص.

وفي بيان مشترك أصدرته بريطانيا وفرنسا وألمانيا - الدول الأوروبية الثلاث التي تقف وراء اتفاق 2015 - ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني جدد الأوروبيون إلتزامهم بالإتفاق، في الوقت الذي حثوا فيه إيران على الامتناع عن اتخاذ خطوات تصعيدية.

وأعلنت الولايات المتحدة إرسال تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط أواخر الأسبوع الماضي. وبات من الواضح أن أيا من طهران وواشنطن لن تتراجع لنزع فتيل الموقف.

ويعترف الدبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي بأن التكتل ليس لديه مجال كبير للمناورة.

وانخفضت الصادرات الإيرانية إلى التكتل في الشهرين الأولين من عام 2019 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقا لبيانات الاتحاد الأوروبي.

وتشمل البنود الأخرى المدرجة على جدول أعمال مباحثات وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين أيضا كل من ليبيا وفنزويلا والاجتماع مع وزراء ست من الدول السوفيتية السابقة، بمناسبة مرور 10 سنوات على العلاقات الوثيقة معها.