مزاعم إسرائيلية: 100 أسير من محرري صفقة شاليط عادوا لنشاطات تنظيمية

رام الله-"القدس"دوت كوم- ترجمة خاصة- زعمت تقارير إسرائيلية، الليلة الماضية، أن 100 أسير من محرري صفقة الجندي جلعاد شاليط بين حماس وإسرائيل، عادوا لممارسة نشاطات تنظيمية وصفت بـ "الإرهابية".

وبحسب تقرير القناة العبرية السابعة، فإنها حصلت على معلومات من الجيش الإسرائيلي حول انتهاك 56 أسيرا محررا لشروط الإفراج عنهم وأعيد 53 منهم لقضاء محكومياتهم السابقة إلى جانب محكوميات إضافية لنشاطاتهم الجديدة. مشيرةً إلى أن هناك شخصيات خارج المناطق التي تقع تحت السيطرة العسكرية الإسرائيلية يمارسون نشاطات محظورة.

وضمن اتفاق صفقة شاليط تم الإفراج عن 1027 أسيرا وتم إطلاق سراحهم من السجون وإلغاء الأحكام الصادرة بحقهم. حيث تم إجبارهم على التوقيع على أوراق تلزمهم بعدم ممارسة أي نشاطات تصفها إسرائيل بـ "الإرهابية" وتضر بأمنها.

وأشارت إلى أنه من بين الـ 56 أسيرا، اثنين لا زالت قضيتهم عالقة أمام المحاكم ولجنة الاستئناف، فيما رفضت لجنة الاستئناف اتهامات ضد آخر وقررت إطلاق سراحه، فيما قدم الجيش الإسرائيلي التماسا أمام المحكمة العليا ولم يتم اتخاذ قرارا بشأنه وبقي بدون قضاء محكوميته السابقة.