خليفة ميركل المحتملة لن تسعى لمنصب المستشارة قبل 2021

برلين"القدس" دوت كوم- قالت انيغريت كرامب-كارينباور الخليفة المحتملة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأحد إنّها لن تسعى لمنصب المستشارة قبل انتهاء مدة حكم ميركل في العام 2021.

وخلفت كرامب-كارينباور ميركل في رئاسة حزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي في كانون الأول الفائت، فيما أعلنت ميركل أنها تريد إتمام ولايتها الحالية.

وقالت كرامب-كارينباور "تم انتخاب المستشارة والحكومة لولاية تشريعية كاملة والمواطنون يتوقعون منهم أن يأخذوا بجدية الالتزام الذي رافق الانتخابات".

وأضافت لصحيفة "فيلت إم تسونتاغ": "لذا أستبعد احتمال أن أعمل في شكلٍ متعمدٍ لحصول تغييرٍ مبكر".

لكنها أوضحت أنّ على حزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي "العمل على منصة سياسة جديدة وتسمية مرشح لمنصب المستشار في آخر خريف 2020".

وتتداول الصحف الألمانية منذ أسابيع امكان مغادرة المستشارة الألمانية منصبها مبكراً كرئيسة للائتلاف الحكومي بين اليمين واليسار.

وضمن سيناريو وحيد، قد ينسحب الحزب الاشتراكي الديموقراطي من "الائتلاف الكبير" إذا تلقى انتكاسة انتخابية جديدة.

وتشهد ألمانيا استحقاقات انتخابية مقبلة عديدة هي الانتخابات الاوروبية هذا الشهر وثلاثة انتخابات اقليمية في مقاطعات في شرق المانيا في وقت لاحق من هذا العام.

وفي كل هذه الانتخابات، يشكّل حزب "البديل من أجل المانيا" اليميني المتطرف والمعادي للمهاجرين خطرا على حزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي والحزب الاشتراكي الديموقراطي، وقد يحقق مكاسب على حسابهما.

وأقرت كرامب-كارينباور بأن الائتلاف مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي "لم ينشأ بسهولة، ولا يشهد على الدوام تعاوناً سهلاً".

وعن علاقتها بميركل، قالت مازحةً: "في بعض الأيام أتحدث إليها أكثر مما أتحدث إلى زوجي". وأكّدت رغم ذلك أن ميركل ليست "صديقة شخصية".

وأبلغت الصحيفة: "علاقتنا حسنة جداً، تماماً كما كانت في الماضي".