وزير النفط العراقي: ليس لدى العراق نية لتغيير السياسة الإنتاجية والتصديرية حاليا

بغداد- "القدس" دوت كوم- صرح نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان بأن العراق حريص على توفير الإمدادات النفطية للدول المستهلكة وعلى استقرار السوق العالمية.

ونقلت صحيفة "الصباح" العراقية اليوم الخميس عنه القول: "العراق حريص على توفير الإمدادات النفطية للدول المستهلكة، واستقرار السوق العالمية، على أن يكون هناك سعر منصف للدول المنتجة".

وجدد "التزام العراق بما تم الاتفاق عليه مع أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول من خارجها، رغم أن لديه قدرات كبيرة لزيادة الطاقة". وأوضح أن العراق لن يغير سياسته النفطية "وعيا منه لأهمية استقرار السوق وإزالة الفائض النفطي منه".

وأكد: "العراق ليست لديه نية لتغيير سياسته الإنتاجية والتصديرية حاليا، وإذا ما دعت الحاجة لزيادة الإنتاج أو التصدير فلكل حادث حديث".

وأضاف: "في التاسع عشر من الشهر الجاري، سيُعقد مؤتمر اللجنة الوزارية لمراقبة الإنتاج في جدة لرصد مدى التزام أعضاء أوبك والمنتجين من خارجها بالتخفيض ... والعراق لن يتخذ موقفا منفردا دون التنسيق".

وقال الوزير العراقي: "هناك متسع من الوقت من الآن وحتى التاسع عشر من الشهر الحالي لتقييم ردود الفعل في السوق، وهل ستستمر الأسعار بالزيادة أم أنها ستستقر، مع التأكيد أنه لا يوجد نقص حاد حاليا بالإمدادات النفطية للأسواق العالمية".

وحول إمكانية حدوث نقص في المعروض في المستقبل، قال: "كل الدول في منظمة أوبك وخارجها لديها إمكانات لتوفير الإمدادات المطلوبة، وبالتالي ليس هناك خوف بهذا الشأن".