زياد النخالة يتوقع حربًا إسرائيلية على غزة الصيف المقبل

رام الله - "القدس" دوت كوم - توقع الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" زياد النخالة، شن إسرائيل حربًا على قطاع غزة الصيف المقبل، محذّرًا من محاولات تجريد قطاع غزة من سلاح المقاومة، وتطبيق "صفقة القرن".

وقال النخالة، في مقابلة تلفزيونية عبر قناة "الميادين"، مساء الثلاثاء، إن "الجهود التي تبذل الآن هي محاولة لاحتواء قطاع غزة لتجريده من سلاح المقاومة، وتطبيق صفقة القرن ونحن كمقاومة في غزة سنخوض أي حرب تواجهنا بكل جدارة وجاهزية واستعداد".

وأضاف النخالة: "الرئيس محمود عباس وجه رسالة عربية مضمونها تجريد غزة من السلاح واعتبار المقاومة ميليشيا"، حسب قوله، وهي اتهامات سبق أن نفاها عباس، وحمل "حماس" مسؤولية تدهور الأوضاع في غزة. وتابع: "في إطار سحب سلاح المقاومة، أتوقع اندلاع حرب مع إسرائيل خلال الصيف المقبل".

وعن التصعيد الإسرائيلي الأخير في قطاع غزة، قال النخالة: "الاحتلال استهدف المدنيين في غزة للضغط على المقاومة"، مضيفًا: "لو استمرت المعركة الأخيرة في غزة كان سيفصلنا عن قصف تل أبيب ساعات قليلة"، مشيرًا إلى وجود اتفاقات ضمنية بين قوى المقاومة بالرد على أي اعتداءات للاحتلال فورًا.

وزاد: "كنا مع حماس في القاهرة وأخذنا قرارًا مشتركًا لتفعيل غرفة العمليات المشتركة للرد على الاحتلال الإسرائيلي". وتابع: "التزام إسرائيل بالتفاهمات أدى لموافقتنا على وقف إطلاق النار".

وفيما يتعلق بالمصالحة، قال النخالة، إن "مصر لن تعود إلى رعاية المصالحة الفلسطينية فوصلت لطريق مسدود لأسباب عدة".