بومبيو يلغي زيارة لبرلين بسبب "مسائل ملحة" يجب معالجتها

برلين- "القدس" دوت كوم- ألغى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو زيارة مقررة الثلاثاء لألمانيا قبل ساعات من الموعد المحدد لوصوله إلى برلين، بسبب "مسائل ملحة"، حسب ما أوضحت المتحدثة باسمه، من دون أن تعطي مزيداً من التفاصيل.

وقالت المتحدثة مورغان أورتاغوس: "علينا للأسف أن نرجئ اللقاءات في برلين بسبب مسائل ملحة"، من غير أن توضح ما إذا كان بومبيو لا يزال يعتزم زيارة لندن الأربعاء.

وأكدت المتحدثة "ننتظر بفارغ الصبر أن نحدد موعداً جديداً لهذه السلسلة من اللقاءات المهمة. وزير الخارجية يتطلع إلى زيارة برلين قريباً".

كان من المقرر ان يتلقي بومبيو الثلاثاء المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ونظيره الألماني هايكو ماس، بعدما ألقى خطاباً هجومياً حول سياسة بلاده في القطب الشمالي الاثنين في روفيينامي في فنلندا.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الألمانية أن "الجانبين اتفقا على ضرورة التوصل بسرعة الى موعد جديد".

لكن أصواتاً كثيرة اعتبرت أن الإلغاء هو نتيجة للعلاقات المتوترة للغاية بين البلدين منذ تولي دونالد ترامب السلطة.

وينتقد ترامب ألمانيا لعدم إنفاقها ما يكفي على الشؤون العسكرية، أو بسبب الفائض التجاري أو قربها من روسيا.

بدوره، أعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الألماني، نوربرت روتين عضو الحزب المحافظ عن الاسف قائلاً: "حتى لو اتضح أن أسباب هذا الإلغاء معقولة، فإنها للأسف تعكس العلاقة الحالية بين الحكومتين".

كما صرح الكسندر لامبسدورف من الحزب الليبرالي أن هذا الإلغاء يبقى أمراً "غير معتاد على الإطلاق".

من جهتها، اعتبرت صحيفة "سويدويتشي تسايتونغ" أن "الصداقة الألمانية الأميركية في حالة مزرية"، وأن هذا الإلغاء "يصعب تبريره".

ولم توضح المتحدثة ما اذا كان بومييو سيلتقي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في لندن الأربعاء، كما كان مقرراً تمهيداً لزيارة الرئيس دونالد ترامب المقررة بين 3 و5 حزيران.

وكان بومبيو سيختتم جولته الدبلوماسية في غرينلاند، حيث تقلق الاستثمارات الصينية المتنامية الولايات المتحدة.

ولا مؤشر حول ما إذا كان وزير الخارجية الأميركي سيستكمل جولته إلى غرينلاند أو لا.