بلدية الخليل تعرض المركز المالي والموازنة العامة بمشاركة المجتمع المحلي ومؤسساته

رام الله-"القدس"دوت كوم- عقدت بلدية الخليل لقاءً مفتوحاً حول الموازنة العامة للبلدية للعام 2019 والمركز المالي، بهدف تعزيز مشاركة المجتمع المحلي ومؤسساته، وذلك انسجاماً مع سياسة المجلس البلدي في تعزيز العلاقة مع الشركاء ولأهمية إطلاع الجمهور على سياسات المجلس البلدي وعلى الوضع العام للبلدية، وشارك خبراء ماليون ومدققو حسابات ومحاسبون ومهتمون وممثلون عن مؤسسات المجتمع المحلي في اللقاء الذي عُقد في قاعة البلدية لمناقشة البيانات المالية والموازنة العامة للبلدية للعام 2019م.

وعرض رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة بمشاركة أعضاء المجلس البلدي والمدير المالي ورئيس قسم الموازنات والممتلكات وعدد من موظفي البلدية، المفاصل الرئيسية للموارد والمصروفات والمركز المالي للبلدية، مبيناً أبرز التحديات والعقبات والنجاحات التي حققتها البلدية خلال العامين الماضين.

وأكد أبو سنينة في معرض حديثه قائلاً: "أنه منذ أن استلم المجلس البلدي الحالي مهامه قبل حوالي عامين، سخّرنا خلالها كل طاقاتنا للعمل البلدي ولخدمة المدينة والمواطن على حد سواء، ولامسنا فيها احتياجات المدينة ومواطنيها، وتدارسنا الوضع العام للبلدية، وخصوصاً الوضع المالي، وعزّزنا الشراكة مع المجتمع المحلي والمواطن، ووضعنا خطة إستراتيجية للبلدية للأعوام 2018-2021م بالشراكة التامة مع المجتمع المحلي، وعملنا على بناء موازنة طموحة للبلدية للعام 2019 تنسجم مع الخطة الإستراتيجية، ورسمنا خطة للإصلاح المالي للسنوات 2018-2021م".

هذا وقدم المدير المالي أ.رفعت إقنيبي عرضاً تفصيلياً عن الوضع المالي بتاريخ استلام المجلس البلدي الحالي وسَرد سياسات المجلس البلدي لتعزيز الوضع المالي، وتفاصيل خطة الإصلاح المالي، وعرض المركز المالي المقارن والتغير في صافي الأصول للسنة المالية 2018.

كما عَرض رئيس قسم الموازنات والممتلكات أ.خضر الصغير، تفاصيل الموازنة العامة للعام 2019م، مبيناً خلالها مصادر الأموال واستخداماتها المتعلقة ببنود الايرادات والنفقات، مقدماً خلال العرض التكاليف التقديرية لمشاريع البلدية المقترحة للعام الحالي، فيما يتعلق بمشاريع البنية التحتية من مياه وصرف صحي وطرق وانشاءات عامة وحيازة اراضي، بالإضافة إلى شراء أجهزة وآلات ومعدات مختلفة.

وفُتح باب النقاش للمشاركين حول الموازنة العامة، وقدموا العديد من الاستفسارات والاقتراحات، للنهوض بالوضع المالي وتجاوز التحديات والعقبات أمام الوضع المالي العام الذي يمر به الشعب الفلسطيني بهذه الاوقات العصيبة، وأشادوا بالمهنية العالية في إعداد البيانات المالية وطريقة عرضها، وسياسة البلدية التي تنتهج سابقة في شفافية مناقشة البيانات المالية ومشاركة المجتمع المحلي ومؤسساته لإبداء الرأي والاطلاع على تفاصيله.

وفي ختام اللقاء، أكد رئيس بلدية الخليل على الشراكة الحقيقية والفعلية مع المجتمع المحلي ومؤسساته، شاكراً الحضور على تلبية الدعوة والاهتمام بالمشاركة الفاعلة التي ساهمت في إثراء النقاش والخروج بتوصيات هامة من شأنها أن تساهم في تطوير العمل البلدي، مثمناً جهود الدائرة المالية على مهنيتها ودقتها العالية في عرض المركز المالي والموازنة العامة.