حفتر يدعو جيشه إلى "تلقين" الخصوم "درسًا أعظم وأكبر"

طرابلس - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) - دعا المشير خليفة حفتر الذين يشنّ منذ 4 نيسان/أبريل هجومًا على طرابلس، ليل الأحد جيشه إلى "تلقين درس أعظم وأكبر" للقوّات التي تُدافع عن العاصمة الليبيّة وحكومة الوفاق الوطني.

وتدور معارك بين "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر من جهة وبين قوات حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج من جهة ثانية في جنوب العاصمة الليبية وضاحيتها الجنوبية.

ووجّه حفتر الرجل القوي في الشرق الليبي، رسالةً إلى قوّاته تلاها اللّواء أحمد المسماري المتحدّث باسم "الجيش الوطني الليبي"، وتمّ نشرها قبل ساعات من بدء "شهر رمضان المبارك، شهر الجهاد" كما جاء في الرّسالة.

وقال حفتر في رسالته "أيّها الضبّاط والجنود المقاتلين في قوّاتنا المسلّحة والقوّات المساندة، أحيّيكم في هذه الأيّام المجيدة وأشدّ على أيديكم وقوّة عزيمتكم لتلقّنوا العدوّ درسًا أعظم وأكبر من الدّروس السابقة بقوّة وثبات كما عرفناكم دائمًا، حتّى يتمّ اجتثاثه من أرضنا الحبيبة، فكونوا أيّها الأبطال الأشاوس في الموعد رجالاً بواسل أشدّاء على عدوّكم مع الالتزام والمحافظة على أرواح المدنيّين وممتلكاتهم".

وعدّدت رسالة حفتر عددًا من التعليمات العسكريّة بينها "رصد العدوّ جيدًا وتهديد أماكن تواجده، الهجوم السريع والمنظّم لإرباك العدوّ وتحقيق مبدأ المفاجأة، المحافظة على الذّخائر وخاصّةً بعد تحقيق النصر، الانتباه إلى خدع العدوّ وأخذ الحيطة والحذر منها، تنظيم التعاون في ما بينكم من حيث المهام، الخطوط، الوقت".

ومن بين تعليمات حفتر أيضًا "الأخذ في الاعتبار طبيعة أرض المعركة وخواصها ومدى تأثيرها على العمليات الهجوميّة والسرعة في التقدّم".

وقال حفتر في رسالته "يجب على القوّات في حالة انسحاب العدوّ مطاردته باندفاع قويّ، وعدم السّماح له بالهروب والقضاء عليه، وعلى القوّات الجوّية متابعة ذلك".

وتأتي رسالة حفتر في وقت كانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دعت الأحد أطراف القتال الى التزام هدنة إنسانية لمدّة أسبوع.