الجبهة الديمقراطية تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

غزة- "القدس" دوت كوم - أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، استهداف المدنيين من النساء والأطفال في العدوان والتصعيد الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، الذي أدى لاستشهاد امرأة وجنينها وطفلتها وعدد من المواطنين وعشرات الإصابات جميعها في صفوف المدنيين في قصف طال عدة مواقع سكنية في القطاع.

وأكدت الجبهة أن تلك الجرائم الإسرائيلية هي جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته السياسية والأخلاقية تجاه الشعب في القطاع، من خلال إدانة تلك الجرائم ولجم العدوان الإسرائيلي. كما طالبت الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش بالوفاء بتعهداته من خلال توفير الحماية الدولية لشعبنا وأرضنا من عدوان الاحتلال.

واستنكرت الجبهة استهداف عمارة سكنية تضم مكتب وكالة الأناضول التركية ومركز إعلام الأسرى في مدينة غزة. مؤكدة أن قصف الاحتلال الإسرائيلي للمكاتب الإعلامية يهدف للتغطية على جرائمه وتكميم الأفواه، مما يتطلب من المجتمع الدولي والاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب ومنظمة مراسلون بلا حدود إدانة هذه الجريمة الإسرائيلية والتدخل لتوفير الحماية الدولية للصحفيين ولوسائل الإعلام في قطاع غزة.

وأكدت الجبهة أن غزة ليست وحدها في مواجهة العدوان الإسرائيلي، بل كل شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية يقف معها، وكل أوهام نتنياهو للفصل بين قطاع غزة والضفة الفلسطينية، وبين الداخل والشتات ستفشل، فشعبنا موحد وسيبقى أقوى من الانقسام.

وختمت الجبهة بيانها، مؤكدةً أنها على تواصل دائم مع الأشقاء المصريين، مرحبة بالجهود المصرية لوقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا والعودة لتنفيذ إجراءات تخفيف الحصار، على أن تكون ملزمة للاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك رفع الحصار وفتح المعابر ووقف استهداف الصيادين والمزارعين والمدنيين في مسيرات العودة وكسر الحصار.