الديمقراطية تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

غزة- "القدس" دوت كوم - ادانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين القصف الإسرائيلي على موقع للمقاومة الفلسطينية وسط قطاع غزة امس الجمعة، والذي أدى لاستشهاد ثلاثة مواطنين وإصابة آخرين بجروح.

وشددت الجبهة على ثقتها بصمود شعبنا في القطاع وصمود الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة. مضيفة أن "الاحتلال يواصل عدوانه على شعبنا في استهداف الصيادين في بحر قطاع غزة، والمزارعين شرقي القطاع، ويستهدف المدنيين العزل في مسيرات العودة وكسر الحصار بالرصاص الحي والغازات السامة، ويواصل مماطلته في تطبيق إجراءات تخفيف الحصار عن القطاع".

وحملت الجبهة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا في قطاع غزة، مؤكدة أنها لن تسمح باستمرار جرائم القتل وحفلات الصيد البشري التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا عند السياج الفاصل شرقي قطاع غزة. وشددت على أن تلك الجريمة الإسرائيلية وسواها من الجرائم لن تمر دون عقاب.

ونعت الجبهة الشهداء الثلاثة الذين استشهدوا برصاص قناصة الاحتلال في مسيرات العودة وكسر الحصار في جمعة [الجولان عربية سورية] جنوب القطاع، متمنية الشفاء العاجل لكافة الجرحى.

ودعت الجبهة لجنة التحقيق الأممية لمتابعة عملها في التحقيق بجرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة على الشعب الفلسطيني في الضفة الفلسطينية وقطاع غزة والقدس. داعيةً القيادة الرسمية والسلطة الفلسطينية لتفعيل إحالة الشكاوى ضد جرائم الاحتلال فوراً إلى محكمة الجنايات الدولية، والتقدم بطلب الحماية الدولية لشعبنا وقدسنا وأرضنا ضد الاحتلال والاستيطان.