تأكيدا لما نشرته "القدس" .. وفدان من حماس والجهاد يتوجهان للقاهرة

غزة - "القدس" دوت كوم - من المقرر أن يغادر وفدان من حركتي حماس والجهاد الإسلامي، اليوم الخميس، قطاع غزة باتجاه العاصمة المصرية القاهرة.

وسيجري الوفدان مباحثات منفصلة مع مسؤولي جهاز المخابرات المصرية حول ملفات التهدئة واستئناف جهود المصالحة الفلسطينية.

وقد ينضم قيادات من خارج فلسطين إلى الوفود المتجهة من غزة إلى القاهرة.

وكانت مصادر فلسطينية مطلعة كشفت لـ "القدس" في التاسع من الشهر الماضي أن القاهرة تدرس دعوة الفصائل الفلسطينية لجولة جديدة من الحوار لتحقيق المصالحة.

وبحسب تلك المصادر حينها، فإن القيادة المصرية تدرس تجديد مساعيها لتنفيذ اتفاق القاهرة الأخير في أكتوبر- تشرين أول 2017، بدعوة جميع الفصائل وليس "فتح" و"حماس" فقط، وذلك للبحث في فرص التوصل إلى تفاهم داخلي على كافة الملفات. مشيرةً إلى أنها قد تقدم ورقة تفاهمات أوسع وأشمل من أجل تطبيق الاتفاق .

ورجّحت المصادر حينها أن توجه القاهرة الدعوات لعقد اللقاء الذي جاء بناء على طلب من الجبهتين الشعبية والديمقراطية، بعد أن يجري تطبيق تفاهمات الهدوء بين "حماس" وإسرائيل بشكل أكبر مما هي عليه الآن. معربة عن خشيتها من حصول تراجعات من جانب إسرائيل بعد الانتخابات.

وقالت المصادر، إن القاهرة لم تتجاهل طوال مرحلة التفاهمات، ملف المصالحة، ولكنها عملت على تجميده مؤقتا في ظل الخلافات الكبيرة في وجهاتي النظر بين حركتي"فتح" و"حماس" والتي ستسعى مجددا لتقريبها بحضور الفصائل. وبحسب المصادر، فإن أولى الخطوات التي قد تسعى إليها القاهرة هي عودة السلطة إلى معبري رفح وكرم أبو سالم.