اعتصام في غزة بمناسبة عيد العمال للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي

غزة- "القدس" دوت كوم- اعتصم عشرات العمال الفلسطينيين في غزة اليوم الأربعاء للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع من نحو 12 عاما.

وقال الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في غزة، في بيان وزعه خلال الاعتصام الذي جرى بمناسبة عيد العمال، إن الحصار الإسرائيلي أوصل قطاع غزة إلى "مستويات معيشية كارثية حتى أصبحت كأكبر سجن في العالم".

ورفع المعتصمون لافتات كتب عليها (عمال بلا عمل) وأخرى تطالب برفع الحصار وتوفير فرص عمل لهم وعدم تجاهل مطالبهم.

وحذر نقيب العمال سامي العمصي من تفاقم معاناة العمال في غزة من قلة الدخل والأجور، وارتفاع نسبة البطالة إلى أكثر من 52 بالمئة .

وطالب العمصي بتطبيق قانون الحد الأدنى للأجور في قطاع غزة وألا يصبح الحصار الإسرائيلي شماعة لانتهاك حقوق العمال.

كما دعا الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الانسان وجامعة الدول العربية إلى العمل الجاد على رفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة.

وفي السياق حذر رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين علي الحايك من أوضاع أكثر سوءاً للعمال في قطاع غزة في ظل معدلات البطالة والفقر القياسية في صفوفهم.

وقال الحايك ، في بيان صحفي بمناسبة عيد العمال، إن الجديد في نسب العاطلين عن العمل هي تجاوزها لأول مرة نسبة 52 بالمئة في القطاع من سنوات، مع وجود حوالي 300 ألف عامل عاطل عن العمل.

وأضاف الحايك أن الخطر الأكبر في الارتفاع غير المسبوق في نسبة البطالة في قطاع غزة يزداد مع عدم وجود برامج حكومية لاستيعاب العاطلين عن العمل والخريجين وتوقف عجلة الإنتاج في المنشآت الاقتصادية التابعة للقطاع الخاص بفعل تواصل الانقسام والحصار الإسرائيلي.

وأشار إلى أن أكثر من 500 منشأة اقتصادية في قطاع غزة اضطرت للإغلاق بشكل تام وتسريح عمالها مؤخراً، بفعل سياسات الحصار ومنع إدخال المواد الخام اللازمة للتشغيل.