موظفة تغتني من تحرش ملياردير بها

رام الله-"القدس"دوت كوم- اغتنت موظفة في الأربعين من عمرها من تحرش ملياردير بها، فحصلت منه على 11 مليون دولار كتعويض مادي عن تعرضها للتحرش وفق ما أوصت به هيئة محلفين في كاليفورنيا.

ويبدو أن حظ هذه الموظفة كان طيبا معها، إذ أن الرجل الذي تحرش بها هو صاحب العمل نفسه الملياردير ألكي ديفيد، الشريك المساهم بشركة كوكا كولا اليونانية، بحسب الوثائق التي اطلعت عليها هيئة المحلفين في كاليفورنيا.

وأجبرت المحكمة الملياردير ديفيد على دفع غرامة قدرها 11 مليون دولار، بعد إدانته بالتحرش الجنسي بهذه الموظفة التي كانت تعمل عنده، والتي قيل إنها طردت من شركات ديفيد بسبب رفضها التجاوب مع محاولاته التحرش بها.

وقد قامت هيئة محلفين في كاليفورنيا بمنح الموظفة جونز مبلغ 3.1 مليون دولار كتعويضات، و8 ملايين دولار أخرى كتعويض عقابي بسبب التحرش.

من جانبه قال ديفيد إن المبلغ مثير للسخرية وأصر على أنه لن يدفع، حيث يعتبر المبلغ واحدا من أكبر المبالغ المحكوم بها في دعاوى التحرش الجنسي.