الاحتلال يمدد توقيف المحامي طارق برغوث ويبقيه قيد التحقيق

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- مددت المحكمة العسكرية الاسرائيلية في "عوفر" توقيف المحامي طارق برغوث حتى يوم الخميس المقبل، وإبقائه قيد التحقيق، وذلك استجابة لطلب الاعاء العسكري، بدعوى ان التحقيق لم ينته بعد مع المحامي طارق، رغم قرار سابق نص على ان يكون يوم امس الاثنين هو آخر يوم في التحقيق معه.

وقال خالد برغوث، شقيق المحامي طارق، ان سلطات الاحتلال منعت جميع افراد عائلته، بما فيهم زوجته وابنائه من مشاهدته، بدعوى الحفاظ على مقتضيات التحقيق.

وكان المحامي خالد الاعرج الذي يتابع قضية طارق برغوث، اشار الى ان طارق يتعرض لتحقيق قاس بعد ان حصل المحققون في المسكوبية على تصريح يجيز لهم بممارسة ذلك، وهو ما يتمثل بالشبح المتواصل على كرسي وهو مكبل اليدين ومعصوب العينين، وعدم منحه أي استراحة للنوم او الوقت الكافي حتى لتناول الطعام او لقضاء الحاجة. كما تعرض المحامي برغوث خلال فترة التحقيق معه لاعتقال زوجته وشقيقه خالد لعدة أيام، في اطار الضغط عليه لانتزاع اعترافات منه، كما منع المحامون من زيارته طيلة الاسابيع الاولى من الاعتقال.

يشار الى ان برغوث البالغ من العمر 45 عاما، من سكان العيزرية ويحمل الهوية المقدسية، وتعود اصوله الى قرية الولجة شمال غرب بيت لحم.

وكان برغوث قد اعتقل في السابع والعشرين من شباط الماضي حين دهمت قوات الاحتلال منزل زكريا الزبيدي في رام الله، حيث كان متواجد في المنزل وجرى اعتقال الاثنين.

والمحامي برغوث يعمل في وزارة شؤون الاسرى والمحررين، ويعد من بين المحامين البارزين في الدفاع عن الاسرى الفلسطينيين، ومثل أمام المحاكم في قضايا استحوذت على اهتمام الرأي العام، ومن بينها قضية الطفل الاسير احمد مناصرة من القدس، الذي كانت شرطة الاحتلال اطلقت النار عليه واصابته بجروح خطيرة لحظة اعتقاله، حيث اظهرت صور توثق الحادث عددا من المستوطنين وهم يكيلون له الشتائم ويطلبون له الموت دون ان يقوم الجنود باسعافه وهو ملقى على الارض وينزف.