الجهاد الإسلامي: اتهامات الاحتلال مبرر لعمل إرهابي

غزة - "القدس" دوت كوم - اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الثلاثاء، اتهامات الاحتلال الإسرائيلي للحركة بالوقوف خلف إطلاق صاروخ أمس قبالة سواحل اسدود، بأنها تأتي ضمن حملة تحريض ضد الحركة وأمينها العام زياد النخالة كمبرر مسبق لعمل إرهابي قد يقدم عليه الاحتلال.

وقال وليد القططي عضو المكتب السياسي للجهاد في تصريحات لفضائية فلسطين اليوم التابعة للحركة، إن حركته لم تعلن مسؤوليتها عن الصاروخ، مبينًا أن اتهامات الاحتلال فبركة يريد منها التحريض ضد الحركة.

ورأى في اتهامات الاحتلال لأحد أجنحة المقاومة بالمسؤولية عن إطلاق الصاروخ يأتي في إطار بث الفتنة بين الأجنحة، باعتباره فصيل خرق جهود التفاهمات التي جرت بتوافق فصائلي.

واتهم الاحتلال بأنه يتنصل من تطبيق التفاهمات، مبيناً أن مساحة الصيد التي تم الإعلان عنها كانت إعلامية فقط، حيث كان الاحتلال يطارد ويلاحق الصيادين بشكل يومي، أما التسهيلات الأخرى فلم يلتزم بها الاحتلال.

وكان الجيش الإسرائيلي اتهم الحركة بالوقوف خلف إطلاق صاروخ الليلة الماضية تجاه اسدود. حيث أعلن صباحًا عن تقليص مساحة الصيد إلى 6 أميال.