وزير الطاقة السعودي: لا داعي للقلق بشأن إمدادات الطاقة

الرياض- "القدس" دوت كوم- أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أنه لا يوجد ما يدعو للقلق بشأن إمدادات النفط في السوق، وكشف أن أغلب دول اتفاق "أوبك بلس" ترغب في تمديد اتفاق خفض الإنتاج.

وفي مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، نشرتها اليوم الثلاثاء، قال الفالح ردا على سؤال عما إذا كان قد لمس رغبة من أي من أعضاء اتفاق "أوبك بلس" للخروج منه، :"لا أعتقد. لقد كان لدي محادثات كثيرة مع الوزراء، وأغلبهم يريدون التمديد، جميعهم تقريبا يريدون تمديده".

وأضاف الوزير السعودي: "لكن هذا التمديد يجب أن يكون مبنيا على حقائق ودراسات فيما يتعلق بالنصف الثاني من السنة".

وشدد على أنه ليس هناك ما يدعو للقلق بخصوص المعروض النفطي في السوق، إذ لا يوجد نقص في إمدادات النفط.

وقال الفالح: "المؤشر الوحيد لدي هو كمية النفط السعودي التي يطلبها المشترون، وهي ما زالت معتدلة والطلب طبيعي، ليس هناك ما يدعو للقلق، لا يوجد نقص بإمدادات النفط في السوق".

وأردف الفالح: "أنا اعتقد أننا سنركز على مستوى احتياطات النفط التجارية ونحاول تقليصها، مسترشدين بإنتاج النفط في العالم، ونحاول ضبطها عبر اتفاقيتنا /أوبك بلس/ ربما من تموز/يوليو وحتى نهاية العام".

وحول تأثير العقوبات المفروضة على إيران على سوق النفط العالمي، قال وزير الطاقة السعودي: "ليس لدي أدنى فكرة، أعتقد أنه لا يمكن دائما رؤية التصدير الإيراني (للنفط)، يوجد تكهنات كثيرة حول الأرقام الحقيقية للوقت الحاضر، وأي أرقام ستكون حقيقية بعد رفع العقوبات".

وأكد الوزير السعودي أن المملكة ستلبي كل حاجات الدول مع الالتزام باتفاق أوبك بلس.