الاحتلال يقلّص مساحة الصيد بغزة بحجة إطلاق صاروخ على أسدود

غزة - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصّة - قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، تقليص مساحة الصيد إلى 6 أميال بحرية، بحجة إطلاق صاروخ من غزة الليلة الماضية تجاه مدينة أسدود.

وبحسب الناطق باسم الجيش، فإن الصاروخ الذي سقط قبالة سواحل أسدود تم إطلاقه بشكل متعمّد. متهمًا حركة الجهاد الإسلامي بالوقوف خلف إطلاق الصواريخ لتخريب تفاهمات الهدوء، وذلك بأوامر من زياد النخالة أمين عام الحركة.

وكان نزار عياش نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، نفى في وقت سابق إبلاغهم بتقليص مساحة الصيد إلى مسافة 6 أميال، بعد أن تم توسيعها مؤخرًا لتصل نحو 15 ميلًا.

وقال عياش لـ "القدس" لم نبلغ بتقليص مساحة الصيد إلى أي مسافة، موضحًا أنها لا زالت كما هي من 6 إلى 15 ميلًا بشكل متدرج وفق المناطق الساحلية، وتعامل الاحتلال أمنيا معها.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال رغم توسيع مساحة الصيد إلا أنها لا زالت تطلق النار بشكل يومي تجاه الصيادين في انتهاكات واضحة لكل الاتفاقيات التي يتم التوصل إليها.

وكانت زوارق الاحتلال الحربية فتحت نيرانها فجر وصباح اليوم الثلاثاء، تجاه مراكب الصيادين قبالة سواحل قطاع غزة. وأفاد مراسل "القدس"، بأن الزوارق استهدفت مراكب الصادين قبالة سواحل منطقتي السودانية والواحة شمال غرب قطاع غزة، حيث تم ملاحقة الصيادين داخل مسافة 3 أميال بحرية.