الرئيس عباس: نواجهة صعوبات قاسية ولن نقفز في الهواء

رام الله - "القدس" دوت كوم - قال الرئيس محمود عباس إن الظروف التي تمر بها القضية صعبة وقاسية، جرّاء اقتطاع إسرائيل لأموال الضرائب الفلسطينية، وفي ظلّ اقتراب إعلان الولايات المتحدة الأمريكية لـ "صفقة القرن"، مؤكدًا أن القيادة لن تتخذ خطوات عبثية وقفزات في الهواء.

وجدد عباس في كلمته أثناء ترؤسه الجلسة الثالثة لحكومة محمد اشتية برام الله، اليوم الاثنين، التأكيد على رفض استقبال أموال الضرائب الفلسطينية منقوصة، مشيرًا إلى أن إسرائيل تقوم باقتطاعات أخرى فيما يخصّ أثمان الماء والكهرباء، حيث تخصمها أو تسرقها دون اتفاق، مثلما نصّت اتفاقيّة باريس الاقتصادية.

وأوضح الرئيس أن هذا الوضع حال دون تمكّن السلطة من صرف رواتب موظفيها كاملة، مطالبًا الموظفين بـ "الصبر قليلًا"، مشيرًا إلى أنّ الجانب الإسرائيلي حاول "شرعنة الخصومات" وفتح حديثًا بهذا الشأن، لافتًا إلى اللقاء الذي جرى بين وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، ووزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون.

وأكد الرئيس عباس في حديثه على رفض "صفقة القرن" والخطوات التي اتخذتها واشنطن مؤخرًا فيما يتعلق بإغلاق مكتب منظمة التحرير، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها. وأشار في الوقت ذاته إلى إبقاء باب الحوار مفتوحًا مع الولايات المتحدة إذا ما تراجعت خطواتها، مبيّنًا أنها إذا لم تفعل "فعندنا ما نفعله، وعندنا ما نقوله، وعندنا ما نتصرفه".

وأضاف: نحن لنا كرامة، ولنا حق، ولنا شرعية، وهذا يُمكّننا أن نقول "لا" لأي جهة كانت.

وفيما يخصّ العلاقة مع حركة حماس في قطاع غزة، قال أبو مازن إنه لا يمكن الانتظار إلى الأبد دون التوصل لحل وتطبيق التفاهمات، نريد دولة واحدة، وسلطة واحدة بسلاح شرعيّ واحد، وإلّا فلا نستطيع العيش بجوّ ميليشيات.