إلغاء أكثر من 1200 رحلة بسبب اضراب شركة الطيران الاسكندينافية

كوبنهاغن- "القدس" دوت كوم- أعلنت شركة الطيران الاسكندينافية (اس ايه اس) الاحد إلغاء 1213 رحلة الاثنين والثلاثاء، ما يحرم 110 آلاف راكب اضافيين من السفر، وذلك بسبب تواصل إضراب طياري الشركة الذين يحتجون على ظروف عملهم.

وفي الاجمال تضرر من الاضراب منذ الجمعة مع توقف المفاوضات بين الادارة وممثلي الطيارين، نحو 280 الف مسافر.

والغيت 667 رحلة الاثنين و546 رحلة الثلاثاء، بحسب بيان للشركة.

وغالبية الرحلات داخلية لكن الاضطرابات مست أيضا الرحلات الاوروبية والابعد، بسبب إضراب أكثر من 1400 طيار في السويد والدنمارك والنروج.

وقال رئيس نقابة الطيارين ريواز نيرميني، انه لا تجري حاليا أية مباحثات بين الطرفين.

وقال لوكالة الانباء السويدية "لتجاوز خلافاتنا يجب ان تبدي ادارة الشركة ارادة حقيقية في الحوار والاجتماع حول طاولة مفاوضات".

وأعلنت الجمعية السويدية للطيارين التي دعت الى الإضراب، أن شهورا طويلة من المفاوضات لم تتح التوصل الى حل "لتدهور ظروف العمل وطول ساعات العمل وغياب ضمان الوظيفة" للطيارين.

الا ان الكونفدرالية السويدية لشركات النقل أعلنت بالمقابل أنها لا يمكن ان توافق على زيادة أجور الطيارين بنسبة 13% كما يطالبون "خاصة وأن معدل رواتبهم الحالي هو 93 ألف كورون" أي 8766 يورو شهريا.

وأوضحت جمعية الطيارين السويدية المدعومة في مطالبها من جمعيتي طياري النروج والدنمارك، أن حصص العمل المتغيرة هي المشكلة أكثر من الرواتب.

وكانت الشركة بدأت عدة برامج تقشف في السنوات الاخيرة لاستعادة المردودية بعد أن كادت تعلن افلاسها في 2012.

وقال المحلل جاكوب بيدرسون "اذا استجابت الشركة لطلبات الطيارين فمن المؤكد انها ستجد نفسها في غضون بضعة فصول في حالة عجز وعليها ان تكافح من أجل البقاء".

وبحسب مصرف سيدبنك الدنماركي فان كلفة الاضراب تتراوح يوميا بين 60 و80 مليون كورون.

وفي الفصل الاول من 2019 تفاقمت خسائر الشركة بسبب آثار سلبية للصرف وارتفاع سعر المحروقات. وسجلت خسارة صافية بقيمة 469 مليون كورون (44,5 مليون يورو) مقابل 249 مليون كورون قبل عام، لكنها تتوقع ربحا على المستوى السنوي.