السجن للعميلة الروسية ماريا بوتينا

واشنطن - "القدس" دوت كوم - أصدر قاض فدرالي أميركي الجمعة حكما بالسجن 18 شهرا على الجاسوسة الروسية ماريا بوتينا.

وقال القاضي إن الأشهر التسعة التي أمضتها بوتنا قيد الحجز، ستؤخذ في الاعتبار ما يعني أنها قضت نصف المدة ويتبقى لها تسعة أشهر أخرى.

واعتقلت الشابة الروسية في عام 2018، ووجهت إليها تهم شملت التصرف "كعميلة لمسؤول في حكومة أجنبية" و"اختراقها منظمات سياسية بهدف الترويج لمصالح روسيا الاتحادية". واتهمت كذلك بعدم الكشف رسميا عن أنها تعمل لحساب الحكومة الروسية كما ينص عليه القانون.

واعترفت بوتينا في كانون الأول/ديسمبر الماضي بالتهم الموجهة إليها.

ولم يرد اسم العميلة في تقرير المحقق روبرت مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي أجريت في 2016.

يذكر أن بوتينا درست في الجامعة الأميركية بواشنطن وكانت من المدافعين عن حق حمل السلاح.