"جايكا" و"شؤون اللاجئين" تفتتحان مشاريع في عسكر والجلزون

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده - جرت في مخيمي عسكر القديم والجلزون، في نابلس ورام الله، مراسيم افتتاح مشاريع تجريبية في البنية التحتية، وذلك ضمن مشروع تحسين المخيمات (بالسيب) الذي تنفذه دائرة شؤون اللاجئين وتموله وكالة التعاون الدولي اليابانية (جايكا).

وشارك في الافتتاح مدير دائرة التعاون والتنمية الاقتصادية في مكتب الممثلية اليابانية في فلسطين "ماساهيرو ماتسوي"، والممثل العام لمكتب "جايكا" في فلسطين "توشيا أبيه"، ومدير عام المخيمات في دائرة شؤون اللاجئين ياسر ابو كشك، وطاقم الفريق النظير من الدائرة، وممثلون عن وزارتي المالية والحكم المحلي، والمحافظات والبلديات، بالإضافة إلى ممثلين عن وكالة الغوث الدولية، ورؤساء وأعضاء اللجان الشعبية لخدمات مخيمي عسكر القديم والجلزون، وأعضاء منتدى تحسين المخيم.

وتم في مخيم عسكر القديم افتتاح مشروعين تجريبيين، احدهما تمثل بتأهيل حديقة الشهيد ياسر عرفات لتوائم ذوي الاحتياجات الخاصة وتدعم اندماجهم المجتمعي، بينما تضمن الثاني تجهيز مركز تدريب مهني في مركز النشاط النسوي، في حين تم في مخيم الجلزون افتتاح مشاريع تأهيل طرق داخلية توائم احتياجات السكان ضمن تصميم شمولي.

وتحدث خلال حفل الافتتاح الذي اقيم في مخيم عسكر ممثلو سفارة اليابان ومكتب "جايكا" في فلسطين، مؤكدين استمرار الدعم الياباني والعمل المشترك مع الجانب الفلسطيني.

بدوره، ثمن محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان بالدعم القوي الذي تقدمه اليابان للشعب الفلسطيني حتى يتمكن من بناء مؤسساته وتطوير قدراته.

وأكد رئيس بلدية نابلس، عدلي يعيش، على التعاون المشترك مع الجانب الياباني في كافة المجالات.

وعبر رؤساء اللجان وممثلون عن المجتمع المحلي عن سعادتهم وشكرهم للجانب الياباني على المشاريع المنفذة في مخيماتهم.

الجدير بالذكر، ان مشروع تحسين المخيمات (بالسيب) الذي بدأ العمل به منذ ثلاث سنوات، استهدف في جزئه الأول مخيم عقبة جبر وذلك في كانون ثاني 2017، في حين تم في جزئه الثاني استهداف مخيمي عسكر القديم والجلزون.

ويعتمد المشروع المنهج التشاركي الشمولي، والذي يضمن مشاركة كافة فئات وشرائح المجتمع في المخيم المستهدف، من خلال تشكيل منتدى تحسين المخيم، ويتم التواصل مع كافة السكان من خلال الاجتماعات العامة وصناديق الرأي التي تتيح المجال لكافة السكان المشاركة في إدارة شؤون حياتهم بشكل أفضل.

وخلال المشروع يتلقى أعضاء منتدى المخيم، تدريبات في مجالات التخطيط والتنفيذ وتجنيد الأموال وتقييم المشاريع.

ويعمل أعضاء المنتدى بشكل مشترك ومتساوِ وبالتواصل المستمر مع سكان المخيم من اجل وضع رؤية وأهداف استراتيجية تحقق الرؤية، اضافة للإجراءات ذات الأولوية والتي تحقق الأهداف الموضوعة.

وما يميز مشروع (بالسيب) انه يدمج النظري بالعملي فبعد قيام منتدى تحسين المخيم بوضع قائمة الاجراءات ذات الاولوية قامت جايكا بتمويل مشروعين، أحدهما في مجال البنية التحتية والآخر في مجال غير البنية التحتية في المخيمات المستهدفة.

وأشاد مدير عام المخيمات في دائرة شؤون اللاجئين ومدير مشروع (بالسيب) ياسر ابو كشك بالتجربة ونجاحها غير المسبوق في تجسيد العمل التشاركي الشمولي، مقدرا للجانب الياباني استهدافه للمخيمات من اجل احداث تغيير ايجابي.

وأشار الى ان هذا النجاح قد دفع الحكومة اليابانية ومن خلال وكالة (جايكا) للموافقة على تعميم التجربة وتنفيذ مشروع تحسين المخيمات في كافة مخيمات الضفة الغربية.

وقال ابو كشك بأن هذا ما كان ليحصل لولا الدعم الياباني الكبير والقوي والتعاون المشترك والشفاف والنزيه بين كافة الاطراف ممثلة بلجان ومؤسسات المخيمات المستهدفة، وتعاون السكان الايجابي مع المشروع وطاقم جايكا الفعال ان كان في ممثليتها في فلسطين، او طاقمها في المكتب الرئيس في طوكيو، او فريقها في الشرق الاوسط.

ونوه الى الدعم الكبير الذي قدمته السفارة اليابانية في فلسطين، وجدية الحكومة اليابانية في الدعم الهادف والمثمر لفلسطين وقطاع اللاجئين والمخيمات من اجل ارساء قواعد الدولة الفلسطينية المستقبلية، وتمكين الفئات الضعيفة والمهمشة.

كما اشاد ابو كشك بالفريق النظير من طاقم دائرة شؤون اللاجئين والذي كان اعضاؤه على قدر المسؤولية وعبروا عن انتمائهم لقضيتهم قضية اللجوء والمخيم كأولوية، من اجل خلق حياة افضل لسكان المخيمات.

وشكر ابو كشك كل من رئيس الدائرة السابق الدكتور زكريا الاغا، ورئيس الدائرة الحالي الدكتور احمد ابو هولي لما قدماه من دعم قوي في سبيل انجاح المشروع.