الكشف عن ظاهرة دموية غير مسبوقة في تاريخ المكسيك!

رام الله-"القدس"دوت كوم- كشفت حكومة المكسيك عن إحصائيات صادمة تفيد بوقوع 8493 جريمة اغتيال في البلاد، وذلك فقط خلال الربع الأول من عام 2019.

ويعد هذا الرقم الأعلى في تاريخ البلاد، وهو ناجم عن ارتفاع وتيرة العنف والجريمة من قبل العصابات المحلية والعصابات متعددة الجنسيات، "الكارتيل".

وأفادت الأمانة الإدارية لـ "نظام الأمن العام الوطني" في المكسيك، بأن 2855 شخصا قتلوا في يناير، و2802 في فبراير، و2836 في مارس 2019، أي بمعدل 93 شخصا كل يوم.

كما تزيد حصيلة الاغتيالات الكلية للربع الأول من عام 2019، بنسبة 9.7% عن الربع الأول من العام الماضي، وسط سعي الحكومة المكسيكية جاهدة للسيطرة على موجات الجرائم التي ترتكبها منظمات إجرامية، تنشر الرعب في مناطق البلاد النائية، وكذلك في بعض المدن السياحية الشهيرة عالميا.

وفي إطار ما سبق، تعد الحصيلة السنوية للاغتيالات، لعام 2018، الأعلى في تاريخ البلاد، حتى اللحظة، حيث اغتيل فيها 33369 شخصا.

وكان مجلس الشيوخ المكسيكي قد وافق، في فبراير الماضي، على مقترح الرئيس، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، لتأسيس أول وحدة "حرس وطني" في المكسيك، ستتألف من عناصر شرطة وجنود عسكريين، تكون مهمتهم الرئيسة مكافحة ظاهرة العنف المتصاعد في أنحاء البلاد.