وفاة مؤسس الجبهة الإسلامية الجزائرية عباسي مدني في الدوحة

الجزائر- "القدس" دوت كوم- توفي الزعيم التاريخي للجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية عباسي مدني عن سن يناهز 88 عاما الأربعاء في الدوحة حيث كان يقيم في المنفى منذ 2003، بحسب ما قال علي بلحاج، المسؤول السابق في الجبهة والمقرب من مدني.

وقال بلحاج إنه تبلغ بالوفاة من العائلة، مشيرا الى أن مدني "توفي في مستشفى في الدوحة بعد مرض عضال".

وكان مدني من دعاة تأسيس دولة إسلامية في الجزائر. ودعا الى الكفاح المسلح بعد أن أبطل الجيش الجزائري في 1992 نتيجة الانتخابات التعددية الأولى في البلاد التي فازت بها آنذاك الجبهة الإسلامية للإنقاذ. وتمّ حلّ الجبهة.

وتلت ذلك حرب أهلية دامية عرفت بـ"العشرية السوداء" خلفت أكثر من مئتي ألف قتيل.

وقال بلحاج الذي شارك مع مدني في تأسيس الجبهة إن مدني "أراد أن يدفن في الجزائر، لكن لا أعلم إن كان ذلك ممكنا"، مشيرا الى أن الأمر يتوقف على السلطات الجزائرية.