وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- نظمت اللجنة الوطنية لدعم الاسرى في محافظة نابلس اليوم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

وشارك في الوقفة العديد من ذوي الأسرى، ومنهم ذوو الأسير الإداري حسام الرزة المضرب عن الطعام منذ 39 يوما، والأسير الإداري محمد طبنجة المضرب منذ 31 يوما، بالإضافة لممثلي القوى والفصائل والمؤسسات.

وقال عضو اللجنة الوطنية ماهر حرب أن هذه الوقفة ترسل برسالة دعم للأسرى المضربين عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري، من خلال وقوف أبناء شعبهم الى جانبهم حتى كسر إرادة الاحتلال ومصلحة السجون وتحقيق مطالبهم العادلة بإنهاء سياسة الاعتقال الاداري.

من جانبه، أكد منسق اللجنة الوطنية مظفر ذوقان على الوقوف الى جانب الأسرى أمام الصلف والتعنت الاسرائيلي الهادف لكسر إرادة الأسرى والشعب الفلسطيني، مضيفا أن هذا الاعتقال سيندحر أمام صمود الأسرى وثباتهم.

وقال أن كسر سياسة الاعتقال الإداري يتطلب أن ينضم جميع الأسرى الإداريين الذين يزيد عددهم عن 700 أسير الى الاضراب، حتى لا يبقوا رهينة لإرادة "الشاباك" الاسرائيلي.

وقال أن اللجنة الوطنية مستمرة ببرنامج طويل لدعم الأسرى المضربين، حتى كسر الاعتقال الاداري.

وأشار إلى معاناة الأسرى المرضى والذين يقدر عددهم بالمئات، وفي مقدمتهم الأسيرة إسراء الجعابيص، مطالبا المؤسسات الحقوقية بزيارة السجون والاطلاع عن كثب على أوضاع السجون.

وفي ختام الوقفة، سار المشاركون بمسيرة في ميدان الشهداء، رفعوا خلالها صور الأسرى والأسرى المضربين، ورددوا شعارات داعمة لهم.